تخاليق

المجهر نيوز

يسارخصاونه
نعم نحن في عصر الصورة ، وما تم من بث صور العاصمة وهي تستحم بماء السماء الطاهر وطين المسؤولين هو دليل على ذلك ، والذي حدث في عاصمة الأمن والأمان دفع بالفضائيات بإجراء مقابلات مع المسؤولين للوقوف على مستجدات الواقع ، وإليكم بعض الردود لبعض المسؤولين
* لم تغرق عمان فالملاهي والحمد لله أنشأناها في أماكن مرتفعة
* نعم ، طافت بعض المحال التجارية لكن الله اختار المطففين بالكيل منهم والدليل أن البارات وحوانيت الخمور لم تُصب بأذى
* ما أتلفَ السيل سوى البضاعة التي انتهت مدتها وغير ذلك كذب من المواطنين غير الشرفاء
* أنا كنت هناك في قلب الحدث أصوّر حتى أرسل الشريط لأبنائي الذين في أوروبا حتى يتباهوا أن في قلب العاصمة أنهار تجري
* المواطن يحب المبالغة فالذي حدث في عمان هو مطر خفيف بلّل بعض الشوارع
* نعم ، كانت هناك خسائر ، لكنها خسائر في نفوس المواطنين الذي فقدوا الثقة بالحكومة عند أول امتحان
* نعم ، نعم ، سمعت عما حدث في العاصمة ، لكنني لم أصدق
* في الحقيقة جاء الطوفان في وقت نومي ، وحين صحوتُ قالوا لي إن عمان قد غرقت فقلت الحمد لله رأسي سالم وبيتي في أمان…

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق