النائب العام المصري يعلن: لا آثار لمواد متفجرة بحادث القطار واستدعاء 38 مسؤولاً لاستجوابهم.. والتحاليل أثبتت وجود آثار لمخدر الإستروكس في دماء عامل فني

المجهر نيوز

القاهرة/ الأناضول: أعلن النائب العام المصري، نبيل صادق، الإثنين، أنه لا آثار لمواد متفجرة بحادث قطار محطة مصر، لافتًا إلى أنه جرى استدعاء 38 مسؤولا لاستجوابهم.

ووفق بيان للنائب العام فإن التحقيقات كشفت أن القاطرة كانت تسير بسرعة 120 كم/ساعة، واصطدمت بالمصعد الخرساني بنهاية الرصيف ما تسبب الحادث.

وأكد على “عدم وجود أية آثار لمحتويات غريبة عن طبيعة محتويات المكان، وعدم وجود آثار أو مخلفات تشير إلى استخدام عبوات مفرقعة”.

وأشار إلى أن التحاليل أثبتت وجود آثار لمخدر الإستروكس في دماء عامل فني كان مسؤولًا عن الجرار (القاطرة) المتسبب في الحادث، بينما جاءت سلبية لبقية المتهمين.

ولفت إلى أنه تم استدعاء 38 مسؤولا بهيئة السكك الحديدية من كل قطاعات التشغيل والصيانة والأمن الصناعي ومسؤولي الكاميرات والإدارة المركزية للرقابة لاستجوابهم.

والسبت، قررت النيابة العامة حبس 7 متهمين بينهم سائقا قطارين ومساعدين، 15 يوما على ذمة التحقيقات، بتهمة “القتل الخطأ من خلال الإهمال وإتلاف الممتلكات العامة”.

والأربعاء، انفجر خزان الوقود لقاطرة قطار لدى دخوله أحد أرصفة محطة القطارات الرئيسية بالقاهرة، أثناء وجود عدد كبير من الركاب، ما نجم عنه حريق هائل، أودى بحياة 22 شخصًا وإصابة نحو 40 آخرين.

وأعلنت النيابة العامة، في بيان آنذاك، أن الحادث وقع بسبب شجار بين سائقي قاطرتين، ما دفع أحدهما لترك قاطرته دون إيقاف محركها فانطلقت بسرعة عالية بدونه وأسفرت عن الحادث.

وعقب ساعات من وقوع الحادث، قدم وزير النقل هشام عرفات، استقالته، وأعلن رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، قبولها، وتكليف وزير الكهرباء محمد شاكر، بحقيبة النقل مؤقتا، لحين تعيين وزير جديد، وسط انتقادات واسعة عبر منصات التواصل الاجتماعي.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق