وزير موريتاني يدعو إلى عدم الزج بسمعة بلاده المالية في بورصة السياسة

المجهر نيوز

نواكشوط ـ  (د ب أ)- قال وزير الثقافة الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية سيدي محمد ولد محم اليوم الخميس، إن جعل سمعة الاقتصاد الوطني على المحك بإطلاق شائعات غير دقيقة لا يخدم أحدًا، وإنما يمثل إضرارا بكل الموريتانيين.

وأكد الوزير في معرض حديثه في مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الخميس، بنواكشوط أن سمعة البلاد المالية ليست لعبة، وإنما هي قضية حساسة لا ينبغي الزج بها في بورصة السياسة.

وقال ولد محم في معرض رده على تداول وسائل إعلام خبرا يتعلق باحتجاز دولة الإمارات لأموال موريتانية بتهمة محاولة تبييضها، إن النظام المصرفي الموريتاني لم يكن عبر تاريخه مثار شبهة من قبيل غسل الأموال أو تمويل الإرهاب أو الأموال المهربة.

وأشار إلى أن أي دولة تحوم حولها شبهات من هذا القبيل لا يمكن أن تستقطب استثمار شركات عالمية كبرى مثل بي بي وكوسموس وتوتال، حيث لا تستثمر هذه الشركات في أي بلد قبل الاطلاع على مستوى الشفافية في أنظمتها المالية.

ونفى وجود أزمة في التحويلات المالية، أو أزمة في حركة التجارة الخارجية.

وعلى صعيد متصل أعلن البنك المركزي الموريتاني أنه أغلق أكثر من 700 نقطة تحويل غير مرخصة للأموال في حملة لتنظيم القطاع المالي غير المصنف.

وأوضح أن الحملة تهدف لحماية المستهلك المالي، أخذا بعين الاعتبار الدور الهام للقطاع المصنف في تحقيق الشمول المالي، حسب البيان .

وكان البنك المركزي الموريتاني قد أصدر قرارا فرض بموجبه الحصول على إذن مسبق من البنك لممارسة مهنة تحويل الأموال، ومنح الممارسين الحاليين للمهنة مهلة معقولة للحصول على تصريح.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق