خريج من جامعة البترا يفوز بجائزة الملكة رانيا للتميز

المجهر نيوز

فاز خريج جامعة البترا مصطفى الدسوقي بجائزة الملكة رانيا للتميز ضمن فئة
المعلم المتميز، وهنأت المديرة التنفيذية لجمعية جائزة الملكة رانيا
العبد الله للتميز التربوي لبنى طوقان جامعة البترا بفوز الدسوقي، والذي
تم تكريمه من قبل الملكة رانيا العبد الله ضمن مجموعة من المعلمين
والمرشدين المتميزين في قصر الثقافة بمدينة الحسين للشباب.

وأعربت طوقان في رسالة موجهة باسم الجائزة إلى رئاسة جامعة البترا عن
اعتزاز الجمعية وفخرها بفوز المعلم الدسوقي وتميزه، مشيرة إلى تميز
البرامج الدراسية في جامعة البترا وخريجيها قائلة “من بين خريجي هذا
الصرح العلمي الشامخ برز حاملو شعلة العلم والتميز المعلمون والمعلمات
الذين أخلصوا في تأدية رسالتهم السامية وكانوا قدوة صالحة لأبنائنا
وأعضاء فاعلين في المجتمع وأسسا متينًا لبناة مستقبل هذا الوطن”.

وأعرب رئيس جامعة البترا الدكتور مروان المولا عن اعتزازه بالمعلم
الدسوقي، قائلا إن “جامعة البترا وطلبتها يكرسون جهودهم وطاقاتهم في
الإبداع والتميز وإضافة إنجازات نوعية جديدة تتراكم وتتوالى لتشكل رصيدًا
غنيًا وفريدًا يجسد طموحها وتطلعها إلى الأبعد والأسمى”، مضيفًا إن
الإنجاز الذي حققه الدسوقي يعبر عن “رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها في
خدمة المجتمع المحلي والسعي إلى احداث التغيير الإيجابي في الواقع وهو
الهدف البعيد الذي ترنو إليه الجامعات الحقيقية في العالم”.

واعتبر المعلم المتميز مصطفى الدسوقي أن تكريمه من قبل جلالة الملك رانيا
العبد الله أمر يدعو إلى الاعتزاز والفخر ويدفعه إلى الاستمرارية مشيرًا
في الوقت نفسه إلى أن الوصول إلى التميز يتطلب الشعور بالانتماء للعمل
الذي يقوم به الشخص وعدم الالتفات إلى الاحباطات، قائلا “في أي بيئة عمل
تواجه الشخص العديد من الاحباطات ويجب عليه عدم الالتفات إليها أو التردد
فيما يقوم به، فالتردد مقبرة النجاح”.

وأضاف الدسوقي إلى أن تحقيق التميز يتطلب من المعلم بالإضافة إلى ايمانه
بما يقوم به، أن يعمل على توثيق أعماله وانجازاته.

ووجه الدسوقي شكره وتقديره إلى أعضاء الهيئة التدريسية في كلية العمارة
والتصميم بجامعة البترا مؤكدًا أن حرصهم خلال المحاضرات الجامعية على
إيصال المعلومة للطلبة وتوجيههم ودعمهم كان له أثر إيجابي سواء على صعيد
تميزه، وكذلك في تشكيل قدوة له كمعلم في إعطاء الدروس والحرص على دعم
طلبته”.

وأثنت طوقان على أداء أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة البترا الذين
ساهموا في تخريج أجيال متميزة مشيرة إلى ان المعلمين المتميزين “كانوا
يومًا ما على مقاعد جامعة البترا واستلهموا روح التميز والريادة من
كوادرها الأكاديمية المعطاءة ليكنوا اليوم من بين الفائزين بجوائز جمعية
جائزة الملكة رانيا العبد للتميز التربوي”.

يشار إلى أن الدسوقي كان قد أطلق مبادرة اجتماعية بعنوان “مدرسة
مسؤوليتي” عمل من خلالها على إعادة تدوير الأثاث المدرسي المعد للإتلاف
وصيانته وتجديده، وقد وفرت المبادرة مبالغ بآلاف الدنانير من المال
العام، وتم تبني المبادرة من قبل وزارة التربية والتعليم وتكليفه بتعميم
المبادرة على مدارس في مختلف مناطق المملكة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق