تركيا تستدعي السفير البلجيكي لدى أنقرة

المجهر نيوز

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير البلجيكي لدى أنقرة، ميشيل ملهيربي، على خلفية قرار قضاء بلجيكا عدم محاكمة 36 شخصا وكيانا تقول تركيا إن بينهم قيادات في “حزب العمال الكردستاني”.

وأفادت مصادر دبلوماسية في الوزارة بأن مسؤوليها أبلغوا ملهيربي باستياء تركيا من قرار القضاء البلجيكي الذي صدر يوم 8 مارس.

وأضافت: “رغم الأدلة التي تم تقديمها من قبل المدعي الفدرالي في بلجيكا بشأن طبيعة حزب العمال الكردستاني الإرهابية، يوفر هذا القرار بصيغته الحالية مجالا خطيرا للغاية للمنظمات الإرهابية لاستغلاله”.

والجمعة الماضي قرر القضاء البلجيكي عدم إمكانية محاكمة 36 شخصا وكيانا يشتبه بارتباطهم بـ”حزب العمال الكردستاني” الذي تعتبره تركيا إرهابيا وتحاربه على مدار أكثر من 3 عقود.

واعتبر القضاء البلجيكي أنه لا يمكن محاكمتهم في إطار قانون مكافحة الإرهاب لأن أنشطة “حزب العمال الكردستاني” ليست إرهابية، واصفا التنظيم بأن “طرف اشتباك غير دولي، وبالتالي فإن المحاكم البلجيكية ليس لديها صلاحية النظر في القضية”.

وأعلنت وزارة الخارجية التركية أنها ستطعن بالحكم وأن أنقرة ستواصل “معركتها القانونية بكل عزم”.

وكثيرا ما يقوم ناشطون مؤيدون لـ”حزب العمال الكردستاني” بأنشطة لجمع الأموال والدعاية في أوساط الجاليات التركية والكردية في أوروبا.

ورفضت محكمة استئناف بلجيكية في سبتمبر 2017 اعتراضا على قرار صدر في وقت سابق عن محكمة أقل درجة قضى بأنه لا يمكن تصنيف أنشطة “حزب العمال الكردستاني” في أوروبا على أنها إرهاب.

وفي العام 2016 رفضت المحكمة طلب الادعاء تحويل ملف المتهمين الـ36 إلى محكمة جنائية عليا منوهة بأنه “لا يمكن اعتبار حملة مسلحة على أنها عمل إرهابي”.

وقال السفير البلجيكي لدى أنقرة الجمعة الماضي: “ينبغي تأكيد موقف الدولة التي أمثلها: حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية”.

المصدر: الأناضول + أ ف ب

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق