واشنطن تشدد على حق الجزائريين بأن تكون لهم انتخابات “حرة ونزيهة”.. ورئيس الوزراء الجزائري الجديد يؤكد: البلاد تعيش مرحلة خاصة في تاريخها والجزائريين ينتظرون تجسيد كل الطموحات التي عبروا عنها خلال الأيام الماضية

المجهر نيوز

واشنطن- الجزائر- (وكالات): شددت الولايات المتحدة الثلاثاء على حق الجزائريين بأن تكون لهم انتخابات “حرة ونزيهة”، وأكدت دعمها عملية سياسية “تحترم تطلعات الجزائريين”.

وردا على سؤال حول الوضع في الجزائر، تجنب المتحدث باسم الخارجية الاميركية روبرت بالادينو التعليق مباشرة على تخلي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه للرئاسة مع ارجاء موعد الانتخابات إلى أجل غير محدود، واكتفى بالقول “نراقب عن كثب المعلومات حول إرجاء الانتخابات”.

ومن جهة أخرى، أعترف رئيس الوزراء الجديد نور الدين بدوي، بأن الجزائر تعيش مرحلة خاصة في تاريخها، وأن الجزائريين ينتظرون تجسيد كل الطموحات التي عبروا عنها خلال الأيام والأسابيع الماضية.

وتسلم بدوي، الثلاثاء، مهامه الجديدة كرئيس للوزراء خلفا لأحمد أويحيى، الذي قدم استقالته الاثنين، لرئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة.

وقال بدوي، وزير الداخلية السابق، في تصريح للصحافة “الوقت والثقة ضروريان لتجسيد كل الطموحات التي عبر عنها الشعب الجزائري خلال الأيام والأسابيع الماضية. الوقت الراهن يتطلب الالتفاف حول هذه الطموحات التي توجت بخارطة طريق وإصلاحات عميقة وكبيرة ستعرفها الجزائر الجديدة”.

وأضاف “تعهدت بالأمس خلال لقائي مع رئيس الجمهورية بالعمل بجد وإخلاص من أجل مرافقة ومواكبة هذه الإصلاحات والعمل على تجسيدها ميدانيا، وأتعهد أمام الشعب الجزائري على أن أكون في الاستماع إليه وخدمته والتقرب منه، خاصة من خلال النداءات التي استمعنا إليها خلال الأسابيع الماضية”.

وأكد بدوي أن الشعب الجزائري هو قوة اقتراح، وأنه سيعمل بمعية الطاقم الحكومي الذي سيرافقه في هذه المهمة الصعبة، على تجسيد كل اقتراحاته ميدانيا.

وكان بوتفليقة، المنتهية ولايته، قد أعلن أمس الاثنين في رسالة وجهها للأمة، عدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة، و تأجيل الانتخابات الرئاسية التي كان مقرر لها في 18نيسان/ ابريل المقبل، واجراء اصلاحات كبيرة في البلاد.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق