نيوزيلندا.. ما نعرفه عن القاتل والضحايا

المجهر نيوز

مكبّل اليدين، استمع الأسترالي برينتون تاران “28 عاما”، إلى التهمة الموجّهة إليه: قتل العشرات في مسجدين في كريستشريش في نيوزيلندا.

وأطلق المهاجم “اليميني المتطرّف” الذي كان مزوّداً بأسلحة نصف آليّة، النار عشوائياً على المصلّين.

تاران سافر لعدة دول حول العالم، ولم يكن من المقيمين لفترات طويلة في نيوزيلندا، حسب رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن، التي أضافت أنه لم يكن على قوائم الترقب لا في بلادها ولا في أستراليا.

برينتوت تارانت
على صلة

اعتداء نيوزيلندا.. المنفذ ودوافعه

وقال مسؤول تركي إن تاران أجرى رحلات عدة إلى تركيا حيث فتحت السلطات تحقيقا لتتبع أنشطته واتصالاته. وأضاف: “نعتقد أن المشتبه به تمكن من زيارة دول أخرى (انطلاقا من تركيا) في أوروبا وآسيا وإفريقيا”.

وأعلنت سلطات بلغاريا فتح تحقيق حول زيارة أجراها مرتكب الاعتداءين إلى هذا البلد بين 9 و15 تشرين الثاني/نوفمبر.

في سيدني، وصف رئيس الوزراء الأسترالي المهاجم بأنه “شخص عنيف متطرف من اليمين”.

“مغطى بالدماء”

المسجدان المستهدفان هما مسجد النور في وسط المدينة حيث قضى 41 شخصاً، بحسب الشرطة، ومسجد آخر في ضاحية لينوود حيث قتل 7 أشخاص. وقضى شخص متأثراً بجروحه في المستشفى.

ونقل حوالى 50 مصاباً إلى المستشفيات، حالات 20 منهم خطرة، بحسب رئيسة الوزراء. وبين القتلى نساء وأطفال.

ولاحقا قالت أسرة السعودي محسن المزيني إنه توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها في إطلاق نار على مسجدين في كريستشيرش في نيوزيلندا، حسب قناة العربية السعودية.

وكانت السفارة السعودية في نيوزيلندا أعلنت إصابة سعوديين في الاعتداء.

وبذلك، يرتفع عدد قتلى الاعتداء إلى 50.

وقالت الشرطة إن المقاطع التي نشرها منفذ الهجوم “مؤلمة جداً”، فيما حذرت السلطات بأن من ينشر تلك المقاطع قد يعاقب بالسجن إلى ما يصل لـ10 سنوات.

وأظهرت صور مرتبطة بمنفذ الهجوم على مواقع التواصل أسلحة شبه آلية كُتبت عليها أسماء شخصيات تاريخية عسكرية، بينهم أوروبيون قاتلوا القوات العثمانية في القرنين الخامس عشر والسادس عشر.

وأثار الهجوم صدمة في نيوزيلندا، البلد الذي يبلغ عدد سكانه 5 ملايين نسمة، 1% فقط منهم مسلمون. وهي لا تسجل سوى خمسين جريمة قتل في المتوسط في السنة، وتفخر بأنها مكان آمن.

ضحايا عرب

New Zealand
على صلة

نيوزيلندا.. هؤلاء هم الضحايا العرب

وأعلنت وزارة الهجرة المصرية وجود أربعة مصريين بين ضحايا الهجوم الإرهابي.

عناصر في الشرطة النيوزيلندية أمام مسجد النور الذي استهدفه الهجوم خلال صلاة الجمعة
على صلة

هجوم نيوزيلندا.. إدانات واسعة وتعزيزات أمنية

وأعلن الأردن أن اثنين من مواطنيه بين القتلى وأن ثمانية آخرين بين الجرحى.

وأعلنت الخارجية العراقية إصابة عراقي برصاصة في العمود الفقري، وقالت إن عملية ناجحة أجريت له وإنه في حالة مستقرة.

وقالت السعودية إن أحد رعاياها أصيب بجروح طفيفة.

​وتحدث السفير الفلسطيني لدى أستراليا ونيوزيلندا عن وجود معلومات أولية تشير إلى مقتل فلسطيني واحد على الأقل وإصابة آخرين.

برينتوت تارانت
على صلة

اعتداء نيوزيلندا.. المنفذ ودوافعه

وأعلنت الشرطة النيوزيلندية القبض على ثلاثة رجال وامراة، مشيرة إلى توجيه تهمة القتل إلى أحد المعتقلين.

ولم تحدد السلطات هوية المحتجزين، لكنها قالت إن أي منهم لم يكن على قوائم المراقبة. لكن الرجل الذي أعلن مسؤوليته عن إطلاق النار ترك بيانا (مانيفستو) معاديا للمهاجرين من 74 صفحة شرح فيه من هو وأسباب تصرفاته. وقال إنه أسترالي أبيض عنصري يبلغ من العمر 28 عاما، ويحمل أفكارا فاشية.

وتداول ناشطون مقطعا مصورا قالوا إنه يوثق لحظة إلقاء الشرطة النيوزيلندية القبض على أحد منفذي الاعتداءين.

​ووصفت رئيسة وزراء البلاد ​الهجومين بأنهما “عمل عنيف غير مسبوق لا يمكن وصفه إلا بهجوم إرهابي”، وقالت إنه “أحد أحلك أيام” نيوزيلندا.

ورغم عدم وجود سبب للاعتقاد بوجود المزيد من المشتبه بهم، قالت أرديرن إن مستوى تهديد الأمن القومي رفع إلى ثاني أعلى مستوى.

وأفادت الشرطة في بيان بأن نطاق التحقيق امتد إلى 360 كيلومترا جنوبا، حيث أخليت منازل في ديوندين في منطقة “ذات اهتمام”. ولم يقدم البيان مزيدا من التفاصيل حول كيفية ارتباط المنطقة بالهجمات.

عناصر من الشرطة النيوزيلندية في موقع الحادث
على صلة

اعتداء نيوزيلندا.. شاهد عيان مغربي

تحديث (10:03 ت.غ)

أعلن مفوض شرطة نيوزيلندا مايك بوش الجمعة ارتفاع حصيلة القتلى إلى 49 في الهجومين المسلحين على مسجدين خلال صلاة الجمعة في كرايست تشيرش.

رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن قالت إن “من الواضح أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي” وأضافت أنه “تم التخطيط بشكل جيد بحسب معلوماتنا” للعمليتين، مشيرة إلى “العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما”.

أشخاص ينتظرون خارج أحد المسجدين اللذين استهدفهما الهجوم
أشخاص ينتظرون خارج أحد المسجدين اللذين استهدفهما الهجوم

وأضافت “رفعنا مستوى الإنذار من متدن إلى عال وعززنا رد وكالاتنا على الحدود وفي المطارات”، مؤكدة “لدينا مستوى رد مشدد على جميع المستويات”.

ولم يعرف بعد عدد منفذي عمليتي إطلاق النار لكن أرديرن أكدت توقيف ثلاثة رجال، فيما أفادت الشرطة بتفكيك عبوات ناسفة يدوية الصنع.

في أستراليا، أعلن رئيس الوزراء سكوت موريسون أن أحد منفذي الهجومين مواطن أسترالي وصفه بأنه “إرهابي متطرف يميني عنيف”.

واكتفى بالقول إن أجهزة الأمن الأسترالية تحقق بشأن روابط محتملة بين أستراليا والهجوم، مؤكدا دعمه الكامل لنيوزيلندا.

أحد المصابين في واقعة إطلاق النار بمسجدين في نيوزيلندا
أحد المصابين في واقعة إطلاق النار بمسجدين في نيوزيلندا

وروى شهود أنهم رأوا جثثا مضرجة بالدماء، مشيرين إلى وجود أطفال بين القتلى.

وطلبت الشرطة عدم تشارك “صور مؤلمة للغاية” بعد نشر مقطع فيديو يظهر فيه رجل أبيض يصور نفسه وهو يطلق النار على المصلين في مسجد.

وكان مسجدا هذه البلدة الواقعة في الجزيرة الجنوبية، إحدى الجزيرتين الرئيسيتين في نيوزيلندا، يكتظان بالمصلين عند وقوع الهجومين.

باقات الأزهار عند مدخل مسجد ولينغتون الذي استهدفه أحد الهجومين في نيوزيلندا
باقات الأزهار عند مدخل مسجد ولينغتون الذي استهدفه أحد الهجومين في نيوزيلندا

تحديث (08:25 ت.غ)

قال قائد شرطة نيوزيلندا مايك بوش إن أشخاصا عدة لقوا مصرعهم في إطلاق نار بمسجدين في مدينة كرايست تشيرش، ولم يستبعد وجود أماكن أخرى بالمدينة تحت التهديد.

Facebook API failed to initialize.

وأوضحت رئيسة وزراء البلاد جاسيندا ارديرن أن الشرطة “تحقق في الحادث وتجمع المعلومات لكن هناك شخص واحدا (قيد الاعتقال)، وربما يكون هناك متورطون أكثر”.

ووصفت ارديرن الحادث بـ”العنف غير المسبوق ومن أسوأ أيام نيوزيلندا”.

وكان مطلق النار نشر مقاطع فيديو وبيانا عبر منصات التواصل الاجتماعي قال فيه إنه فاشي واستلهم إطلاق النار من لعبة الفيديو “فورت نايت”.

ولاحقا ألغت منصات التواصل الاجتماعي حسابات مطلق النار.

تحديث (3:20 ت.غ)

فتح مسلح واحد على الأقل النار في محيط مسجد النور وسط مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا ظهر الجمعة، ما أدى إلى سقوط مصابين.

ونشرت الشرطة النيوزيلندية ضباطا مسلحين، وشوهدت أكثر من 20 سيارة إسعاف في مكان الحادث.

ونصحت الشرطة المقيمين بوسط المدينة بالبقاء في منازلهم، وقالت إن الوضع لا يزال خطرا.

ولم يعلق مسؤولو الشرطة بعد على ما إذا كان الحادث وقع في المسجد أم على مقربة منه.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن إطلاق الرصاص تم قرب المسجد وقال شاهد لمحطة “وان نيوز” إنه رأى ثلاثة أشخاص يرقدون على الأرض وينزفون خارج المبنى.

وقالت وسائل إعلام محلية إن 30 شخصا أحضروا إلى قسم الطوارئ في مستشفى كرايست تشيرش، وكان مئات الأشخاص في المسجد وقت وقوع الحادث.

وحسب شاهد عيان فإنه رأى شخصا دخل المسجد حاملا بندقية أوتوماتيكية واستمر إطلاق النار بين 10 و15 دقيقة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق