“الاتحاد الوطني” الاعتداء الارهابي في نيوزلندا يقوض جهود اشاعة السلام بين اتباع الديانات

المجهر نيوز

 

استنكر حزب الاتحاد الوطني الاعتداء الارهابي الذي استهدف امس المصلين الآمنين بمسجدين في نيوزلندا، وادى الى استشهاد العشرات واصابة الكثيرين.

 

واعتبر الحزب في بيان صحفي اليوم السبت، أن هذا الاعتداء الاثم، يشكل انتهاكا صريحا لحرمة وقدسية أماكن العبادة، ويعكس فكرا متطرفا و متعصبا يرفض الاخر، ويعكس حقدا على الإسلام والمسلمين.

ودعا الحزب المجتمع الدولي إلى تجريم هذا الفعل البغيض، الذي يشكل اعتداء على كل القيم الانسانية والقيم التي تدعو إلى السلام والتعايش واحترام الاخر، مؤكدا أن الإسلام دين محبة وسلام ويرفض مثل هذه الأفعال غير المبررة والمتعصبة.

وقال الحزب، ان هذا الاعتداء يشكل تحديا صارخا لكل المحاولات الهادفة إلى إشاعة السلام بين اتباع الديانات المختلفة، ويسهم في تغذية خطاب الكراهية عبر العالم، وبخاصة ضد الإسلام والمسلمين الذين عرفوا بتسامحهم في كل بقاع العالم.

واكد الحزب أهمية محاسبة القائمين على هذا الاعتداء الارهابي الاليم، و التصدي لكل محاولات التعاطف مع القائمين عليه في بعض المجتمعات الغربية، محذرا من عدم التعامل بصرامة مع هذا النوع من الاعتداءات لما لها من عواقب كبيرة على المجتمعات الانسانية و امنها واستقرارها.

وأشاد الحزب بموقف الحكومة بالوقوف الى جانب ضحايا الاعتداء الارهابي من الأردنيين، وتسخير كل امكانتها لتسهيل سفر ذويهم إلى أستراليا و نقل جثامين الشهداء ومتابعة الأوضاع الصحية للمصابين.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق