حراك المتعطلين عن العمل بالاردن: رواتب مجانية إلى حين “تدبير وظيفة” لإنهاء الإعتصامات أمام الديوان الملكي وجدل “غرق وسط عمان” قد يطيح بمدير المدينة ويلاحق عمدتها

المجهر نيوز

عمان- رأي اليوم- خاص

شهدت اروقة قضية المتعطلين عن العمل في الاردن اسلوبا جديدا في معالجة الاعتصامات امام مقر  الديوان الملكي في عمان العاصمة.

وقرر العشرات من المتعطلين عن العمل في مدينة الكرك انهاء اعتصام سريع لهم امام الديوان الملكي بعد تدخل وجهاء ونواب ورجال اعمال من ابناء المدينة تكفلوا بتقديم رواتب مجانية إلى حين تدبير وظيفة لنحو 47 شخصا.

 وتكفل هذا الإجراء  ممثل المدينة هيثم زيادين.

 وكان شيوخ ورجال اعمال من مدينة معان قد وقعوا وثيقة مماثلة يتعهدون فيها بدفع 200 دينار شهريا لنحو 750 عاطلا عن العمل إلى حين تدبيرهم بوظائف.

 ويعتبر هذا الأسلوب مستجد تماما في التعاطي مع ملف المتعطلين عن العمل بعد الضجة التي اثيرت في هذا السياق.

 ويعتقد بان المتعطلين عن العمل في محافظات ومدن  أخرى قد يقررون السير في هذا الإتجاه حيث من الواضح ان الرواتب المجانية يتكفل بها رجال المال والاعمال في نفس المحافظات.

وتسببت قضية المتعطلين عن العمل بجدل واسع وإنتقادات عريضة لحكومة الرئيس الدكتور عمر الرزاز.

 لمكن الرزاز صرح بان حكومته وضعت خطة للتوظيف ومكافحة البطالة وتعهد بخلق نحو 30 الف وظيفة.

 ولم يعرف بعد ما اذا كانت هذه الرواتب المجانية سيتم الالتزام بها ولأي فترة.

في غضون ذلك اعلنت لجنة تحقيق تتبع غرفة تجارة عمان أن بلدية العاصمة عمان تتحمل كامل المسئولية في التسبب بكارثة غرق وسط المدينة وخسائر بالملايين للتجار خلافا لقرار لجنة اخرى داخل البلدية قررت العكس.

ويقترض ان يستثمر اعضاء غاضبون في مجلس البلدية الموقف للإطاحة بمدير المدينة عمر اللوزي في اجتماع صاخب صباح اليوم الاحد وبهدف حماية عمدة العاصمة يوسف الشواربه  من نتائج مسولية سيول وسط المدينة.

 لكن اوساط سياسية ترى بان الشواربه اصبح مرشحا للمغادرة عمليا بمجدر تمكن الحكومة من إجراء تعديل وزاري موسع.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق