مدرب الجزائر: بعد مباراة تونس سنعرف ماذا يجب علينا فعله

المجهر نيوز

الجزائر – (د ب أ)- شدد جمال بلماضي، المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم (الخضر)، على الأهمية البالغة التي تكتسيها المباراتان اللتان سيلعبهما الفريق أمام جامبيا وتونس، في المستقبل القريب للفريق.

وتلتقي الجزائر مع ضيفتها جامبيا، الجمعة المقبل، في ختام التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 على ملعب مصطفى تشاكر بمدينة البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية. ثم تواجه تونس وديا يوم 26 آذار/مارس الحالي على ذات الملعب.

وقال بلماضي، في مؤتمر صحفي اليوم الأحد :”المباراتان أمام جامبيا وتونس مهمتان جدا لنا، لأنهما ستسمحان لنا بالوقوف على امكانيات لاعبين آخرين. سندفع بتشكيلتين مختلفتين في كل مباراة. بعد مواجهة تونس سنعرف ماذا يجب علينا فعله قبل انطلاق كأس أمم أفريقيا”.

وبرر بلماضي، عدم استدعائه لعدد من اللاعبين المعروفين، لرغبته في تجريب آخرين واستخلاص الدروس من اختبار جامبيا وتونس.

وأكد :” أعرف إمكانيات براهيمي، وبن طالب وبلفوضيل، لهذا فضلت الاستعانة بلاعبين آخرين في مباراتي جامبيا وتونس، حتى تكون لدي نظرة شاملة قبل اختيار اللاعبين الذين سيشاركون في كأس أمم أفريقيا”.

وأوضح بلماضي، أن الجاهزية التامة والخبرة والتجربة سيكونان عاملين حاسمين في انتقاء اللاعبين للموعد الأفريقي، مع الأخذ في الحسبان بعض التفاصيل للمستقبل كالإصابات.

كما رجح بلماضي، غياب فوزي غولام، مدافع نادي نابولي الايطالي، عن كأس أمم أفريقيا بدعوى عدم الجاهزية، مشيرا إلى أن اللاعب نفسه مقتنع بأنه غير لائق للعودة حاليا للمنتخب خاصة وأنه يبحث عن استعادة مستواه الذي عرف قبل اصابته.

وعبر بلماضي عن أسفه للوضعية الصعبة التي يعيشها كل من ياسين بن زية، وإسلام سليماني مع نادي فناربخشة التركي، بعد خروجهما من حسابات مدربهما، موضحا أنه يتعين عليه البحث عن بدائل جاهزة لهما، وأن استدعاء أسامة درفلو، مهاجم فيتيسه أرنهايم الهولندي، يدخل ضمن استراتيجية ضرورة البحث عن بديل لبغداد بونجاح مهاجم السد القطري.

وبرر بلماضي، عدم توجيه الدعوة لكل من زين الدين فرحات، لاعب لوهافر الفرنسي، وسفيان حني، لاعب سبارتاك موسكو، لخيارات فنية، مؤكدا أنه لن يغير أسلوب لعب المنتخب من أجل عيون المدافع عيسى ماندي، المتألق مع نادي ريال بيتيس الاسباني.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق