أردوغان: تسلمنا 3 مقاتلات “F-35” من الولايات المتحدة والرابعة قريبًا وسنمضي قدما في شراء منظومة صواريخ إس-400 الروسية

المجهر نيوز

إسطنبول/مراسلون/ الأناضول: قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، إن أنقرة تسلمت من الولايات المتحدة 3 مقاتلات من طراز “F-35″، وإنها بانتظار تسلم الرابعة قريبا.

وأضاف أردوغان في تصريحات للصحفيين، من إسطنبول، إن تركيا سبق أن تسلمت طائرتين من الطراز المذكور، وإنهما حاليًا في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أوضح أن الجانب الأمريكي سلم تركيا الطائرة الثالثة (الخميس)، “وقريبًا سيسلمون الرابعة”.

وتخطط أنقرة لشراء 100 مقاتلة من طراز “F35” من الولايات المتحدة، إذ يتلقى طيارون أتراك حاليًا تدريبات على استخدامها، في قاعدة لوك الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.

وكانت تركيا قد تسلمت مقاتلتين من”F35″ ، في حزيران/يونيو الماضي، ولكنهما لا تزالان قيد الاختبار في الولايات المتحدة.

تجدر الإشارة أن تركيا إحدى الدول الشركاء في مشروع تصنيع المقاتلة المذكورة، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.

وتعد “F35″، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي.

الى ذلك أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة المضي قدما في شراء منظومة صواريخ إس-400 الروسية رغم تعليق واشنطن مشاركة أنقرة في برنامج مقاتلات إف-35 جراء مخاوف أمنية تتعلق بصفقتها مع موسكو.

وأدى اتفاق تركيا مع روسيا لشراء منظومة إس-400 إلى توتر في العلاقات مع واشنطن التي تشعر بالقلق من التقارب بين إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وحذّر مسؤولون أميركيون مرارا من المخاطر التي قد تشكلها المنظومة الروسية على الدفاعات الغربية وعدم توافقها عملانيا مع معدات حلف شمال الأطلسي.

وتشهد العلاقات بين واشنطن وأنقرة — البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي — توترا على خلفية عدة مسائل بما في ذلك دعم الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد في سوريا الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين.

وأعلنت الولايات المتحدة الاثنين أنها ستعلق التسليم والعمل بشكل مشترك مع تركيا على برنامج مقاتلات إف-35 إذا أصرّت أنقرة على الصفقة.

لكن إردوغان أكد الجمعة أن “عملية (شراء) إس-400 اكتملت”، مضيفا أن بلاده ستبدأ تسلّم المنظومة اعتبارا من تموز/يوليو.

وانتقد الرئيس التركي التصريحات “الخاطئة فعلا” الصادرة عن الجانب الأميركي بشأن عملية شراء إس-400 وأشار إلى أن على الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي ألا تتبادل فرض عقوبات على بعضها البعض.

وهناك احتمال بأن تفرض واشنطن عقوبات على تركيا بموجب “كاتسا” (قانون مكافحة أعداء أميركا عبر العقوبات)، الذي يعاقب اقتصاديا كل كيان أو بلد يتعامل تجاريا مع قطاعات الدفاع والاستخبارات الروسية الرسمية والخاصة.

وإس-400 منظومة أسلحة مضادة للصواريخ والطائرات على غرار “باتريوت” الأميركية.

وذكرت واشنطن أنه بإمكان تركيا أن تختار “باتريوت” بدلا من المنظومة الروسية.

لكن إردوغان قال إنه رغم رغبة أنقرة في شراء صواريخ أميركية الصنع، إلا أن واشنطن “لا تعطينا صواريخ باتريوت بشروط” كتلك التي عرضتها روسيا.

ورغم القرار الأميركي، قال إردوغان إن بلاده حصلت على ثلاث مقاتلات إف-35 رغم أنها لا تزال في الولايات المتحدة بينما “سيتم تسليم الرابعة في غضون بضعة أسابيع”.

وأكد كذلك أن الطيارين الأتراك لا يزالون يتلقون تدريبات في الولايات المتحدة.

وسيزور إردوغان روسيا الاثنين لمحادثات مع بوتين، في ثالث زيارة من نوعها خلال العام الجاري.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق