مناطيد “باموق قلعة” التركية.. تحلق فوق “الجنة البيضاء”

المجهر نيوز

دنيزلي/الأناضول

تشهد منطقة باموق قلعة في ولاية دنيزلي، جنوب غربي تركيا، تزايداً في أعداد السياح القادمين بهدف الترفيه، أو زيارة معالمها الطبيعية والتاريخية أو الاستفادة من ينابيعها الحرارية.

أبرز المقاصد الترفيهية في باموق قلعة، هي ركوب المناطيد والتحليق فوق المنطقة التي تُوصف بـ”الجنة البيضاء”.

وتشهد رحلات التحليق بالمناطيد، إقبالاً متزايداً يوماً بعد آخر، ومن المتوقع تحليق 60 ألف سائح عبر المناطيد بحلول نهاية عام 2019.

ومع إشراقة شمس كل صباح، يتوافد العديد من السياح المحليين والأجانب، إلى مناطق مخصصة لتحليق المناطيد، ليستمتعوا بمشهد شروق الشمس وهم في الجو، والتحليق فوق الينابيع الحرارية المتدرجة والمعروفة بـ “الجنة البيضاء” والتقاط الصور التذكارية.

وسُمّيت الينابيع الحرارية المتدرجة بـ”الجنة البيضاء”، بسبب اللون الأبيض الناجم عن ترسبات الجير، والذي يختلط ببياض الثلوج التي تكسو المنطقة في الشتاء، ليكونا لوحة فريدة يتوجها دخان ينابيع المياه الساخنة، التي تصل درجة حرارتها الى 35 درجة مئوية.

وأدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، ينابيع “الجنة البيضاء” على قائمة التراث العالمي.

بداية تنظيم رحلات التحليق بالمناطيد في باموق قلعة، كانت عام 2015 حيث كان يحلق منطادان فقط يومياً، ليرتفع هذا العدد مع تزايد الإقبال عليه، إلى 14 في البداية، ثم إلى 20 منطادًا يومياً.

وتبدأ مغامرة التحليق بالمنطاد مع تجمّع السياح في موقع “وجا تشوقور” بمنطقة باموق قلعة، وتلقيهم التعليمات اللازمة لركوب المنطاد من قبل المشرفين، ثم التحليق على ارتفاع آلاف المترات للاستمتاع برؤية مشهد شروق الشمس.

وتستمر الرحلة الواحدة على المنطاد في الجو، ما بين 40 إلى 50 دقيقة.

وأعرب يوشيكو السائح الصيني، الذي قدم لأول مرة إلى باموق قلعة من العاصمة بكين برفقة زوجته، عن إعجابه الكبير بالمنطقة والتحليق بالمناطيد فوق باموق قلعة.

وقال إنه تلقى أجمل خبر يسمعه في حياته بينما كان على متن المنطاد في الجو، حيث فاجأته زوجته بأنها تحمل مولودا له.

أما السائح التايواني أليجا ساندي، فقال إنه يقوم برحلة تشمل العديد من المناطق التركية برفقة أًصدقائه، وأن محطتهم الأولى كانت منطقة باموق قلعة.

وفي حديثه للأناضول، قال نوزات كوسا، مدير شركة متخصصة في تنظيم رحلات التحليق بالمناطيد، إن الإقبال على رحلات التحليق بالمناطيد يزداد يوماً بعد آخر بشكل كبير في المنطقة.

وأضاف أن اليوم الواحد في المنطقة، يشهد تنظيم ما بين 16 إلى 20 رحلة عبر المنطاد، بينما يصل أعداد السياح المحلّقين إلى 500 تقريباً.

وأوضح أن السياح الصينيين باتوا يشكلون أغلبية الأجانب في السنوات الأخيرة.

بدوره، قال غازي مراد شان، رئيس جمعية مشغّلي الفنادق السياحية في ولاية دنيزلي، إن عدد السياح الذين حلقوا في الجو عبر المناطيد في عام 2018، بلغ 35 ألف سائح.

وأعرب عن توقعه بأن يرتفع هذا العدد إلى 60 ألف بحلول نهاية العام الجاري.

وأشار في ختام حديثه إلى أن السياح الأجانب يشكلون أغلبية زوار المنطقة.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق