أردوغان يقول إنه قد يتم تقديم موعد تسليم منظومة “إس-400” الروسية لتركيا وسيتشري المزيد منها.. والكرملين يؤكد: منفتحون ولدينا الإمكانيات المناسبة لبيع مزيد من ألانظمة لانقرة

المجهر نيوز

أنقرة ـ (د ب أ)- نقلت صحيفة تركية اليوم الأربعاء عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان القول إنه قد يتم تقديم موعد تسلم منظومة إس400- الروسية للدفاع الجوي.

ونقلت صحيفة “صباح”، على موقعها الإلكتروني، عن أردوغان تأكيده للصحفيين الذين رافقوه خلال زيارته الأخيرة لروسيا أن خطوة شراء المنظومة تم اتخاذها من أجل الأمن القومي التركي وليس ضد دولة ثالثة. وشدد:”تركيا دولة ذات سيادة مطلقة ولن نسمح لأحد بمشاركتنا في هذا”.

ولفت إلى وجود اهتمام دولي كبير بقرار تركيا بشأن المنظومة الروسية وأن الوزراء الأتراك كثيرا ما يتم سؤالهم عما إذا كان هناك تغيير في موقف أنقرة بشأنها.

وأضاف أن الرد يكون :”الأمر انتهى، وكل شيء جاهز″، وكشف أن تسلم المظومة كان مفترضا أن يتم في تموز/يوليو إلا أنه “قد يتم قبل ذلك الموعد”.

وبدأت الولايات المتحدة تنفيذ تهديداتها لتركيا بسبب منظومة “إس400-” إذ أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) مطلع الشهر الجاري وقف تزويد تركيا بمعدات طائرات “إف35-” ، التي تعد أحدث المقاتلات الأمريكية.

وفي الثامن من آذار/مارس الماضي، حذرت وزارة الدفاع الأمريكية تركيا من “عواقب وخيمة”، إذا مضت قدما في شراء المنظومة الروسية.

وكان أردوغان دافع خلال زيارته لروسيا عن شراء المنظومة، وشدد بالقول :”هذا حقنا السيادي، ولا يمكن لأحد أن يطلب منا التخلي عنه”.

أوما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فأكد أن توريد المنظومة إلى تركيا يعد أولوية لبلاده.

لوحت تركيا بأنها ستوسع مشترياتها من منظومات الدفاع الجوية الروسية “إس 400” في حال رفضت واشنطن بيعها منظومة “باتريوت”، وستبحث أيضا عن بدائل إذا لم تستلم طائرات “إف 35”.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو خلال مقابلة مع قناة “إن تي في” المحلية نشرت اليوم الأربعاء، “إذا لم ترغب الولايات المتحدة ببيعنا منظومات الدفاع الجوية باتريوت يمكننا مستقبلا الحصول على منظومة ثانية ونظام دفاع جوي آخر … وإن لم تستلم تركيا طائرات إف 35 الأمريكية، فسيتعين علينا تلبية احتياجاتنا من مصدر آخر إلى حين صناعة مقاتلاتنا بنفسنا”، لافتا إلى أن لغة التهديد في تصريحات الولايات الأمريكية تجاه تركيا تضر بالصداقة.

ولفت الوزير إلى عدم وجود أي ضمانة لدى تركيا من الولايات المتحدة ببيعها منظومة الدفاع الجوية باتريوت.

وأوضح تشاووش أوغلو أن بعض دول الناتو تمتلك أنظمة صواريخ “إس 300” الروسية، وبالتالي فإن امتلاك تركيا لأي نظام جوي، بما في ذلك منظومة “إس 400” لا يتعارض مع عضويتها في الناتو، داعيا خبراء الحلف لدراسة فيما إذا كانت منظومة الدفاع الجوية الروسية “إس 400” تشكل حقا خطرا على الحلف.

وعلق الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، على إعلان أنقرة بشأن احتمال توسيع المشتريات التركية لمنظومة “إس-400″، قائلا إن روسيا منفتحة لتوسيع التعاون العسكري مع تركيا.

وردا على سؤال صحفي حول استعداد موسكو لمناقشة صفقة سلاح ثانية مع أنقرة حال رفض واشنطن توريد أنظمة “باتريوت” إلى تركيا قال بيسكوف للصحفيين: “تعرفون أن التعاون العسكري الفني يعد عنصرا هامة للتعاون بين روسيا والعديد من بلدان العالم. ويدل هذا التعاون على المستوى الخاص لتطوير العلاقات الثنائية بما في ذلك مع تركيا. إن روسيا منفتحة وتتوفر لدينا الإمكانيات المناسبة والكفاءة التكنولوجية. وتبحث روسيا عن فرصة لتوسيع التعاون العسكري الفني. وهذه هي عملية طبيعية تماما”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أغلو، قد صرح في وقت سابق من هذا اليوم باستعداد بلاده لتوسيع مشترياتها من منظومات الدفاع الجوية الروسية “إس 400” في حال رفضت واشنطن بيعها منظومة “باتريوت”.

وقال تشاووش أوغلو خلال مقابلة مع قناة “إن تي في” المحلية: “إذا لم ترغب الولايات المتحدة ببيعنا منظومات الدفاع الجوية “باتريوت”، يمكننا مستقبلا الحصول على منظومة ثانية ونظام دفاع جوي آخر.. وإن لم تستلم تركيا طائرات “إف-35″ الأمريكية، فسيتعين علينا تلبية احتياجاتنا من مصدر آخر إلى حين صناعة مقاتلاتنا بنفسنا”.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق