مخلفات المتنزهين تثير الاستياء على مواقع التواصل

المجهر نيوز

منذ دخول المملكة بفصل الربيع، وبدء استقرار الاجواء، بدأ العديد من المواطنين بالخروج للتنزه في الاماكن الحرجية وغيرها، خاصة خلال عطلة نهاية كل اسبوع.

المناطق التي يقصدها المتنزهون اصبحت تعاني من تراكم مخلفات المتنزهين في مثل هذه الأوقات من كل سنة، رغم العديد من الحملات التطوعية التي تنفذها عدة جهات لإزالتها، بالاضافة الى قيام ناشطين بيئيين بزيادة الجهود في توعية المواطنين.

للاسف تصرفات المتنزهين في ترك النفايات، عمل على اخفاء ملامح المكان ليتحول من جنة ربيعية تزهو بأعشابها وورودها, إلى مكب مصغر للنفايات والمخلفات.

واثار ذلك استياء العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين تداولوا صوراً تظهر حجم المأساة التي تشهدها المناطق الحرجية بعد مغادرة المتنزهين لها، مطالبين بسن قوانين تنص على مخالفة كل من يترك النفايات بغرامات باهظة لعدم تكرار هذه التصرفات التي قد تضر من شأن الأماكن السياحية الأردنية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق