اختتام مشروع لتمكين المرأة بمركز الأميرة بسمة لدراسات المرأة باليرموك

المجهر نيوز

اربد

 

احتفل في جامعة اليرموك اليوم الاثنين، باختتام مشروع تمكين المرأة للأدوار القيادية الذي نفذه مركز الأميرة بسمة لدراسات المرأة بالجامعة بتمويل من منتدى اتحاد الفيدراليات الشرق الأوسط/ الممول من الحكومة الكندية .

 

و هدف المشروع إلى تمكين النساء من اكتساب المهارات اللازمة للأدوار القيادية، وزيادة مشاركتهن في الإدارة المحلية و الاقتصادية، و تعزيز الوعي المجتمعي لمكانة المرأة ومشاركتها في المواقع القيادية .

واستهدف البرنامج 40 سيدة من الكادر الإداري في الجامعة بهدف بناء قدراتهن الذاتية، من خلال إكسابهن مجموعة من المهارات الوظيفية والقيادية والمهارات الحياتية كإدارة الذات وإدارة الغضب، بيئة العمل الصحية، ومهارات والتواصل الوظيفي و القيادة بالنتائج، والقيادة المؤثرة، والتخطيط الاستراتيجي، واتخاذ القرار، والتشريعات القانونية الناظمة للعمل في جامعة اليرموك

واكدت العين هاله لطوف، خلال رعايتها حفل اختتام المشروع مندوبة عن سمو الأميرة بسمة بنت طلال، أهمية الجهود المبذولة لتعزيز مشاركة المرأة وتمكينها واستدامة هذه الجهود، مبينة أن التمكين حق من حقوق الانسان بشكل عام، وان تمكين المرأة ياتي في اطار الاقتصاد الذكي لزيادة النمو الاقتصادي والاجتماعي و تعزيز التماسك الاسري وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

بدورها، قالت مديرة المركز الدكتورة امنة الخصاونة، ان البرنامج جاء انسجاما مع الرؤية الثاقبة لجلالة الملك عبدالله الثاني في الورقة النقاشية السابعة لأهمية الاستثمار في مشاركة المرأة، و الجهود الموصولة لترجمة هذه الرؤية وتوفير فرص أفضل لحضور المراة الأردنية على طاولة صنع القرار.

 

وبينت أن البرامج سعى إلى ماسسة أهدافه عبر إعداد حقيبة تدريبية متخصصة، وبناء فريق من خبراء التدريب من اعضاء هيئة التدريس في جامعة اليرموك من حملة شهادة الدكتوراة في تخصصات متنوعة ومتكاملة، بهدف استدامته وتحقيق اهدافه على أكمل وجه.

وعمل البرنامج بحسب الدكتورة الخصاونة على بناء شراكة داخل الجامعة مع قسم الدراما في كلية الفنون الجميلة، من خلال إعداد فرق دراما مدربة لاعداد عروض تفاعلية مراعية للنوع الاجتماعي و بطريقة تنافسية، تخاطب الوعي المجتمعي لتعزيز مشاركة المرأة في مواقع القرار، واحداث أثر إيجابي في التوجهات المجتمعية والطلابية نحو مشاركة فعالة للمرأة في المواقع القيادية.

وعرض رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي لجهود الجامعة في مجال تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها، مبينا ان الجامعة منحت المرأة الاردنية العديد من المراكز والمناصب القيادية العليا في الجامعة لما تمتاز به المرأة من قدرة على التميز والانجاز .

وقال إن الجامعة شكلت لجنة التنمية المستدامة، حيث ستعمل اللجنة على دعم كل البرامج والمشاريع والمبادرات الريادية المستهدفة تعزيز مشاركة المرأة ، مثلما دعا جميع العاملات في الجامعة للانخراط في برامج المركز ونشاطاته الهادفة، وبما يفتح الكثير من الافاق امامهن.

و قالت مديرة برنامج تمكين المرأة في منتدى اتحاد الفيدراليات / الاردن، سوسن الطويل، ان تمكين المرأة لا يقتصر على تبوء المرأة للمواقع القيادية فقط، وانما أن تحقيق مشاركة حقيقية وفعالة المرأة في المجتمع ومجالات العمل المختلفة.

ووشدت على اهمية إيجاد ثقافة مجتمعية تتقبل مشاركة المرأة وتثق بقدراتها، مشيرة في للتقدم الكبير الذي حققه الاردن في مجال تمكين المرأة وتعزيز مشاركتها المجتمعية.

كما أشارت الطويل إلى برامج ومبادرات المنتدى وشراكته مع المؤسسات المجتمعية والجامعات لخدمة قضايا المرأة بالمملكة، ودور والكادر الإداري والتدريسي في الجامعة لما قدمه من خلال البرنامج واسهم في نجاحه،
مشيدة كذلك بدعم الجامعة للبرامج والمركز ونشاطاته.

واشارت المتدربة منار المارديني، لاثر البرنامج على المشاركات سواء في مجال العمل أو حياتهن اليومية من خلال رفدهن بالعديد من المهارات المختلفة الهامة التي اسهمت في إثراء تجاربهن وتعزيز قدراتهن على الريادة والقيادة الإدارية و المساهمة في تحقيق التنمية الى جانب الرجل.

وسلمت لطوف في نهاية الحفل الشهادات على المشاركات في البرنامج التدريبي والمدربين و الطلبة المشاركين في المسرح التفاعلي.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق