صلاح يسجل هدفا عالميا ويقود ليفربول للفوز على تشيلسي واستعادة صدارة الدوري الإنجليزي

المجهر نيوز

لندن- (د ب أ): سجل نجم كرة القدم المصري محمد صلاح هدفا وساهم في صنع هدف آخر ليقود ليفربول إلى الفوز الثمين 2 / صفر على تشيلسي اليوم الأحد في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي.

واستعاد ليفربول صدارة جدول المسابقة بعدما فقدها لصالح مانشستر سيتي في وقت سابق اليوم حيث رفع الفريق رصيده إلى 85 نقطة بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي وتجمد رصيد تشيلسي عند 66 نقطة في المركز الرابع.

ورفع صلاح رصيده إلى 19 هدفا بالتساوي مع الأرجنتيني سيرخيو أجويرو مهاجم مانشستر سيتي في صدارة قائمة هدافي المسابقة حتى الآن وبفارق هدف واحد فقط أمام السنغالي ساديو ماني مهاجم ليفربول الذي سجل الهدف الأول لفريقه في مباراة اليوم.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل ماني وصلاح هدفي ليفربول في الدقيقتين 51 و53.

والفوز هو الأول لليفربول على تشيلسي باستاد “آنفيلد” في ليفربول منذ أيار/ مايو 2012.

وبدأت المباراة بنشاط هجومي ملحوظ من ليفربول الذي سعى لهز الشباك مبكرا لكنه اصطدم بالدفاع المنظم من قبل تشيلسي.

وسنحت الفرصة الذهبية أمام محمد صلاح في الدقيقة السادسة لتسجيل الهدف الأول في المباراة اثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة عرضية لعبها ساديو ماني من الناحية اليسرى وقابلها صلاح بتسديدة مباشرة بيسراه من وسط منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت بين يدي الحارس.

وحاول البلجيكي إيدن هازارد نجم تشيلسي الرد بهجمة في الدقيقة العاشرة لكنه تعرض للعرقلة بخشونة وخرج لتلقي العلاج قبل استئناف اللقاء.

وتغاضى الحكم عن احتساب ضربة جزاء لصلاح الذي تعرض للإعاقة من جانب ديفيد لويز داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 14.

وفيما كان ليفربول هو الأفضل والأكثر هجوما وخطورة، اعتمد تشيلسي على المرتدات السريعة التي قادها المهاجم الشاب كالوم هودسون أودوي لكنها لم تشكل خطورة حقيقية على مرمى ليفربول.

وشهدت الدقيقة 20 قطع الكرة من دفاع ليفربول وهجمة مرتدة سريعة وصلت منها الكرة إلى هازارد داخل منطقة الجزاء حيث تلاعب النجم البلجيكي بدفاع ليفربول ثم سدد الكرة قوية ولكن الحارس أليسون باكير تصدى لها.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية مع استمرار تفوق ليفربول الذي كاد يحرز هدف التقدم في الدقيقة 26 اثر كرة عالية هيأها صلاح برأسه إلى زميله جوردان هيندرسون المتحفز على حدود منطقة الجزاء حيث أطلق هيندرسون الكرة لكنها ارتطمت بقدم ديفيد لويز وخرجح لركنية لم تستغل.

ورد تشيلسي بهجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 30 أنهاها ويليان بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة ذهبت خارج المرمى بقليل.

وأهدى صلاح زميله ساديو ماني تمريرة رائعة في الدقيقة 38 ولكن الأخير سدد الكرة خارج المرمى.

وخرج أنتوني روديجر لاعب تشيلسي مصابا في الدقيقة 40 ولعب أندرياس كريستنسن بدلا منه.

وباءت محاولات ليفربول بالفشل في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول لينتهي بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف ليفربول هجومه وواصل صلاح تألقه ليترجم الفريق هذه البداية القوية في الشوط الثاني إلى هدفين متتاليين.

وجاء الهدف الأول في الدقيقة 51 اثر هجمة منظمة صنعها صلاح حيث تبادل الكرة مع البرازيلي روبرتو فيرمينو ثم مررها إلى جوردان هيندرسون الذي لعبها عرضية من داخل منطقة الجزاء ليقابلها ساديو ماني المتحفز أمام المرمى بضربة رأس لتسكن الكرة مرمى تشيلسي.

ولم يمنح ليفربول ضيفه أي فرصة لإعادة ترتيب الأوراق حيث وصلت الكرة إلى صلاح بالقرب من منطقة الجزاء في الدقيقة 53 ليتلاعب بمدافعي تشيلسي ثم سدد الكرة قوية بيسراه في الزاوية العليا البعيدة على يمين الحارس الذي لم يستطع اللحاق بالكرة لتستقر في المرمى.

وأثار الهدفان حفيظة تشيلسي الذي بدأ البحث عن تعديل النتيجة ، ودفع ماوريسيو ساري المدير الفني للفريق بمهاجمه الأرجنتيني المخضرم جونزالو هيجواين في الدقيقة 56 بدلا من أودوي.

وكثف تشيلسي محاولاته ولكن الحظ عاند هازارد لترتد تسديدته من القائم الأيمن في الدقيقة 59 كما تصدى الحارس باكير لتسديدة أخرى من هازارد في الدقيقة 60 ثم تدخل الدفاع في الوقت المناسب وحرم هيجواين من تسديد الكرة من وسط منطقة الجزاء في الدقيقة 63.

ورد ليفربول بهجمة سريعة أنهاها صلاح بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تصدى لها.

ودفع الألماني يورجن كلوب المدير الفني لليفربول بلاعبه جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 66 بدلا من نابي كيتا لتنشيط أداء خط الوسط ومنع تشيلسي من مواصلة سيطرته على مجريات اللعب والتي بدأت بعد هدفي ليفربول.

واستعاد ليفربول اتزانه سريعا وعاد لتشكيل بعض الخطورة على دفاع الضيوف لكن الحظ عاند لاعبيه في أكثر من كرة.

وتبادل الفريقان الهجوم فيما تبقى من المباراة لكن دون أن ينجح أي منهما في هز الشباك لينتهي اللقاء بفوز ثمين لليفربول.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق