خوري : “الوطن يكبر بالمحبة ويفنى بالبغضاء” ‫

المجهر نيوز

الإنتماء يتطلّب من الواعين في الوطن أن يكونوا القدوة في الصراع العمليّ، والصراع الحقيقيّ عمليٌّ بالطبع…

المعارضة الصحيحة لتحقيق الإصلاح لا يعبَّر عنها بالكلام، ولا بالنقد اللامسؤول، بل بالانطلاق الطبيعي للعمل المنتج لما هو أفضل للوطن. إنّ ميدان الحرب الكلاميّة فسيحٌ وسهل.

“فصونوا بلادكم عزيزة واحفظوا ارضكم ففيها السماء والخلود”

طارق سامي خوري

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق