الدولمن ،،، الكنز المجهول لباحثين الذهب والدفائن

المجهر نيوز
الدولمن قله من الناس الذين يعرفوا ما هيه، وذلك لغيابها عن الخارطة السياحة والدور التوعوي الواجب ان تقوم به وزارة السياحة والاثار بتنسيق مع وسائل الاعلام المختلفة وادراج لو درس واحد عنها ضمن المناهج التربوية التي لم تتطرق اليها ابدا، مع ان المملكة تعد من احدى اهم الدول التي تضم اعلى كثافة لاحواض متكاملة لهذه الاثار التي تعود الى خمسة الاف عام ويزيد عددها عن ثلاثة عشرة حوض، في حين انها ادرجت ضمن عجائب الدنيا السبعة بحوض في بريطانيا وذلك للاهمية التاريخية والمعمارية والفكر الانساني ضمن العصر البرونزي.
ومنذ خمسة اعوام اطلقنا مبادرة لحمايتها استطعنا من خلالها وبتعاون مع وسائل الاعلام وارشاد اصحاب الفكر والعلم من الاثرين توعية عدد كبير من الناس باهمية هذا الاثر التاريخي الذي يدمر يوم بعد يوم بشكل ممنهج من اصحاب الكسارات والمقالع الحجرية في حين يتطلب نظام دائرة الاثار ان لا يتم ترخيص اي منها ضمن مسافة الا تقل عن الف متر، لا وبل منها ما دمر بالكامل ومنها ما تم تشويهة، في منطقة دامية، خريسان، الفيحاء، سويمة، غرناطة، طريق البترول، المريغات وغيرها.
ومحورنا اليوم في هذا المقال هو نظرة الباحثين عن الذهب والدفائن لهذا الاثر، فبعد ان استطعنا  الدخول الى عدد من المجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي المحدودة العضوية كان لنا حوارات معهم لفهم تفكيرهم واعتقادهم الذي لا يمت للعلم والمعرفة باي صفة والعاملين تحت ظلام اليل بجشع وطمع لا يوصف بهدف الثروة حتى لو كلف ذلك تدمير مقدرات الوطن وارث الاجداد وحق الاحفاد فيها.
فمنهم من وصف حوض اثار دولمن منطقة دامية الواقعة في منطقة الغور الاوسط، الذي دمرمعظمة بهدف استخراج حجر التربرتين بانها كانت تسمى في العصر العثماني بمدينة الذهب والعثمانين هم من قام ببنائها لهذه الغالية متخذين شكل الاستحكمات العسكرية لحمايتها وتحت كل بيت دولمن كنز وخبيه ذهبية، ومنهم من اشارالى وجوب هدم الاثر بشكل كامل خوفا من ان يقع على الباحث وبعد ذلك الحفر بمعاول في منتصف البيت مباشرة، غير اللذين اشاروا الى انها بيوت الجان الذي امر سيدنا سليمان الجان ببنائها وحبسهم فيها وما معهم من كنوز، ومن التكنيكات الواهية التي يستخدموها في البحث ان الجرون المحيطة بالاثر هي وحدة قياس فعمق الجرن قد يكون ذو علاقة بعدد الخطوات التي يبعد الكنز عن المكان و قطرة هي مسافة الحفر، وهو بالاصل جرن كان يستخدم لدم القرابين او مكان لوضع الدهن لاشعال النار بجانب المدفن ضمن طقوس الدفن الاولى.
ولكن وللاسف هم يهدمون اثار حجري وهو بحد ذاته كنز، لا يوجد به من ادعائهم اي شيء الا ما ندر من الخرز او القطع الفخارية، في حين العديد من دول العالم التي بها عدد قليل منها جعلتها من رمزها السياحية بصكها على عملتها النقدية او اصدار طوابع بريديه وادخالها ضمن المسارات السياحية
تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق