عيد العمال العالمي ..محطات على الطريق

المجهر نيوز

*اتوجه بالتحيه والإجلال الى عاملات وعمال الوطن بالتحية والاكبار بهذه المناسبة،
*المقياس الحقيقي والأساس للعدالة الاجتماعية والاقتصاديةوالسياسبة لأي نظام /دولة/سلطه/تنفيذية/تشريعية/قضائية /احزاب/نقابات/مؤسسات مجتمع مدني.. الخ هو الموقف من حقوق العمال وحرياتهم المختلفه وحقهم في بيئة عمل صديقه.
*الجمع في العطلة بين عيد العمال ويوم الجمعه والسبت رسالة اجتماعية سياسية اقتصادية تعبر عن حقيقة العقل المتنفذ في الدولة انه يتعامل مع العمال وقضاياهم بنظرة استخدامية وليس قناعه بحقهم بالاحتفاء بالعمال.
*الانتقاص من حق العمال في ايام اجازة عادلة سنوية تحت ذريعه ان ايام العطل والإجازات كبيرة وتؤثر على المعادلة الاقتصادية والانتاجية حق يراد به باطل.
*هناك فارق كبير بين الإجازة السنوية للعمال وبين العطل المعني بها كل قطاعات الشعب.
*غير معقول ان العمال والعاملات المعنين مباشرة بعيد العمال ان يذهبوا الى أعمالهم وان تكون العطلة في اليوم الثاني للعيد لتمكين المقتدرين من اجازة ثلاث ايام اما للسفر او خلافه بعيدا عن القيمه الجوهرية والتاريخية لعيد العمال.
*في عيد العمال تنتصب مفاهيم العدالة والحقوق من قبيل :
-حق العمال في المفاوضات الجماعية وعدم حصر ذلك في نقابات محدودة الحضور والتمثيل.
-الحريات النقابية والاقتصادية وحرية تأسيس نقابات حق كفله الدستور والمواثيق الدولية.
-ضرورة استصدار قانون للحريات النقابية والعمالية.
-ضرورة المباشرة بفتح حوار وطني حول مختلف مواد قانون العمل للتوصل الى قانون عمل عادل.
-التصدي للاخطار والتحديات الداهمة ،،،الفقر والجوع والبطالة.
-التصدي لظاهرة الفصل التعسفي التي نراها تنتشر وتتوسع.
-التصدي للبطالة وان تتحول الدولة الى ورشة عمل جمعية لتشغيل الناس ومغادرة العقلية التي تتعامل مع الشعب كمجاميع بشرية او /و رعايا الى مفاهيم المواطنة المتساوية.
-الامتحان الحقيقي لسيادة القانون هو العدالة العدل أساس المُلك.
-حق الناس بالعمل حق كفله الدستور.
-البيئة الصديقة للعمل تعني كذلك مواصلات جماعية مناسبة/تأمين صحي شامل/حريات بأبعادها المختلفة.
-تفعيل كل القوانين والتشريعات التي تحمي المرأة في العمل والتصدي للاسباب التي تقصيها من العمل وتمكينها بشكل حقيقي من العمل،
ما سبق محطات في عيد العمال أختمها برسالة الى العقل المتحكم بالعملية الانتاجيه اي حديث عن برامج لزيادة نسب النمو ومحاصرة العجز بدون معالجات حقيقه لواقع العمال والعاملات /المستخدمين والمستخدمات يبقى كلام بالهواء وغير منتج.
نعم العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية هي المخرج للازمة المركبة التي بِنَا.

النائب خالد رمضان
مقرر لجنة العمل النيابية

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق