خارطة تعديل الرزاز الوزاري تتضمن مغادرة “7” وزراء على الاقل بعد”سقف زمني” جديد.. ثبات حقائب السيادة على الارجح والمزيد من “الإحالات على التقاعد” في الهيكل الامني قريبا

المجهر نيوز

تتحدث أوساط قريبة من رئيس وزراء الاردن الدكتور عمر الرزاز عن إرجاء التعديل الوزاري المنتظر إلى فترة لاحقة من شهر رمضان المبارك وبمعدل يتحدث عن مغادرة 7 على الاقل من الطاقم الحالي ودخول وتحويل 11 وزيرا.

 وعلمت “راي اليوم” بان قائمة التعديل التي اقترحها الرزاز تتضمن الاصرار على خروج 7 من وزراءه الحاليين من الحكومة وسط شكوى من عدد من الوزراء من ان تسريبات التعديل الوزاري تمنعهم من الحركة والعمل.

ويبدو ان الرزاز يفكر بخارطة تعديل على حكومته تبدل مواقع ثلاثة وزراء على الاقل.

ومن المرجح ان الرزاز يبحث عن بديل لوزير الاستثمار الحالي الدكتور مهند شحادة كما يبحث عن وزير نقل جديد ايضا مع إحتمالية نقل الوزير الحالي للنقل.

وترجح المصادر ان يتولى وزير جديد للمالية خلفا للدكتور عز الدين كناكريه وان لا يصيب التعديل وزراء السيادة في حقيبتي الخارجية والداخلية.

وتم إرجاء التعديل الوزاري عدة مرات خوفا من اثارة حراك شعبي في الشارع خلال شهر رمضان المبارك.

في شان متوازي من المنتظر ان تصدر قائمة إحالات على التقاعد إضافية خلال الاسبوع المقبل لقيادات بارزة في الهيكل الامني بعد تغيير مدير المخابرات العامة وتقاعد الجنرال عدنان الجندي وتعيين اللواء أحمد حسني في موقعه.

ويبدو ان التركيبة القيادية الجديد في المؤسسة الامنية لديها صلاحيات مفوضة بإجراء التعديلات والتنقلات والاحالات على التقاعد بالطريقة التي تناسب عملها وتضمن افضل تحقيق ممكن لمضامين رسالة التكليف الملكي الأخيرة لحسني.

وتتوقع الاوساط المعنية ان يغادر أحد الجنرالات الحاليين ايضا العمل في المؤسسة الامنية وان يحال على التقاعد المزيد من الضباط بترب رفيعة في عدة أجهزة أمنية بما فيها قوات الجمرك والامن العام.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق