“أونروا”: نصف سكان غزة يعتمدون على المساعدات الغذائية

المجهر نيوز

غزة/  الأناضول

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأممية (أونروا)، الإثنين، إن “ما يزيد عن نصف سكان قطاع غزة يعتمدون على المعونة الغذائية المقدمة من مؤسسات المجتمع الدولي”.

وحذرت الأونروا، في بيان وصل الأناضول نسخة منه، من أنها لن تستطيع توفير المعونة الغذائية لأكثر من مليون لاجئ فلسطيني بقطاع غزة، في حال لم يتم دعمها بـ ٦٠ مليون دولار حتى يونيو/ حزيران المقبل.

وأشارت إلى أن ٦٢٠ ألف شخص في القطاع يعانون من الفقر المدقع ولا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الغذائية الأساسية ويعيشون على أقل من ١٫٦ دولار باليوم.

وذكرت أن الدعم المالي للأونروا لم يواكب النمو في الاحتياجات ففي العام ٢٠٠٠ كان هناك ٨٠ ألف لاجئ فلسطيني في غزة فقط يتلقون المعونة الاجتماعية من الوكالة.

ولفتت إلى أنه في العام ٢٠١٩ بات هناك أكثر من مليون شخص بحاجة إلى المعونة ولا يمكنهم العيش بدونها.

وقالت، إن “هذه الزيادة الكبيرة سببها الحصار الإسرائيلي والنزاعات المتعاقبة (الحروب الإسرائيلية على غزة) التي دمرت أحياء بأكملها ودمرت البنية التحتية في القطاع، إضافة للأزمة السياسية الفلسطينية الداخلية المستمرة منذ ٢٠٠٧”.

وتعاني غزة أوضاعا اقتصادية متردية للغاية، جراء حصار إسرائيلي متواصل منذ نحو ١٣ عاما، عقب فوز حركة حماس بالانتخابات التشريعية، عام ٢٠٠٦.

كما شنت إسرائيل خلال السنوات الماضية، ثلاث حروب على غزة، بدأت بأولها عام 2008، والثانية نهاية 2012، والثالثة في 7 يوليو/تموز من 2014، نجم عنها آلاف القتلى والجرحى، وتدمير آلاف الوحدات السكنية.

وبحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني (حكومي)، فإن نسبة البطالة (في الضفة الغربية وقطاع غزة معا)، ارتفعت إلى ٣١ بالمئة خلال العام ٢٠١٨، صعودا من ٢٨ بالمئة في ٢٠١٧.

وبلغت نسبة البطالة ١٨ بالمئة في الضفة الغربية خلال ٢٠١٨، في حين بلغت ٥٢ بالمئة في قطاع غزة.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق