2 مليون شيكل تعويض من السلطة لعائلة مستوطن قُتل خلال عملية بطولية

المجهر نيوز

في سابقة هي الأخطر والألى من نوعها، قالت صحيفة معارف العبرية، اليوم الاثنين، إن السلطة الفلسطينية ستعوض عائلة المستوطن الإسرائيلي “جاد رجوان”، الذي قُتل في عملية فدائية بعام 2002م.

وأضافت الصحيفة، أنه “بعد سبعة عشر عامًا من قيام فلسطيني بقتل مستوطن بمساعدة وتشجيع من مسؤول كبير في فتح مروان البرغوثي، ستدفع السلطة الفلسطينية مليوني شيكل كتعويض لعائلة المستوطن الذي قتل في العملية”.

وذكرت أن المستوطن الإسرائيلي غاد رجوان قُتل على يد فلسطيني بمنطقة “عطاروت” الصناعية عام 2002، مدعياً أن العملية نفذها الفلسطيني بإشراف وتوجيه من أحد كبار المساعدين للأسير القائد في فتح مروان البرغوثي الذي يقضي حكماً بالسجن مدى الحياة في سجون الاحتلال.

وأوضحت، أنه “في عام 2008 بعد 6 سنوات من مقتل الإسرائيلي، رفعت زوجته مايا فان وابنته دعوى ضد السلطة الفلسطينية ورئيس وزرائها وكذلك ضد مروان البرغوثي في محكمة القدس المحلية، وطالبت بتعويض قدره أكثر من 130 مليون شيكل عن الأضرار التي لحقت بهم لمقتل زوجها”.

ونوهت الصحيفة إلى أنه بعد عدة سنوات من تناول القضية، وفي خطوة نادرة قررت السلطة تسوية القضية خارج المحكمة وبموجبها ستعترف بمسؤوليتها عن العملية ودفع مليوني شيكل لصالح عائلة المستوطن القتيل.

فيما قال محللون إن السلطة الفلسطينية في رام الله تقوم بدور خطير يهدد أساس وتاريخ القضية الفلسطينية والنضال الوطني، وتحول النضال الفلسطيني الى جريمة جنائية تستوجب التعويض.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق