مخيم غزة نستنكر ونشجب هدا البيان المدسوس الذي لا يمت بأي صله بابناء مخيم جرش

المجهر نيوز

بأسمي وبإسم أهالي مخيم جرش والهيئه الاستشاريه والفعاليات الشعبيه والجمعيات الخيريه والهيئات والنوادي وكل ابناء مخيم غزة بجرش على الساحة الأردنية نستنكر ونشجب هدا البيان المدسوس الذي لا يمت بأي صله بابناء مخيم جرش ولا اي مخيم من المخيمات الفلسطينيه الابيه والمخلصه للملك وللعائله الهاشميه لا بل العكس كلنا مع جلاله الملك المفدى عبدالله ابن الحسين قلبا وقالبا ونفديه بالمهج والارواح وما هذه سوى فئه ضاله مدسوسه ومشبوهه ومدفوعه ولها اجنده خاصه ولا تمثل ابناء المخيمات بالاردن والمخيمات الفلسطينيه كامله في الاردن .
لذا أقول :

( الارهـــاب لا ديـــن له )

أخي في العروبة…
توقف قليلاً وأقرأ بتمعُنّ !!
* من المؤسف جداً .
عندما تصحو في الصباح وتُشاهد المحطات الأخبارية والتى أصبحت بهذا الزمان ( حدث ولا حرج ) منها الغربي والشرقي .
هذه المحطات والرديف لها العديد من المواقع الالكترونية ذات الطابع الاخباري .
تجدها دوما وعلى مدار الساعة تتحدث عن الارهاب وكأن الارهاب مُعجزة يصعُب فهمها !!!
الارهاب …. كلمة فضفاضة يستطيع كاتبها أن يحولها الى واقع مُغاير تماماً لدي الانسان البسيط وذلك حسب هواه وما يتناسب مع تطلعاته وأهدافه الخسيسة .
اليوم نحن امام ارهاب متنوع ومتعدد الإتجهات منها الارهاب الحقيقي والذي نشاهده اليوم في أكثر من مكان بهذا الوطن العربي الكبير وأحيانيا يمتد للعالم الغربي وبعقر داره !
كذلك هناك من منظوري الخاص برز إرهاب جديد يُسمى الارهاب السياسي والذي برز بزخم ومتسارع خاصة هذه الايام .
أُجزم وبشدة : لم يعُدّ هناك انسان يجهل معنى الارهاب .
مع العلم هذا الارهاب السياسي أشد خطورة على المعتقدات والفكر خاصة لدى شباب هذا العصر مما يؤثر سلباً على هذا الجيل والذي نحن بأمس الحاجة إليه .
هذا وعلينا جميعاً العمل والسعي معاً وبشكل جاد وحثيث لتوعية هذا الجيل وحرفه الى جادة الصواب
بعيداً عن التأثيرات الخارجية والتي يعمل عليها الاعداء بكل مهنية وحرفيه عالية .

* هذا الجيل من الشباب هو أمانة بإعناقنا .
وذلك في ظل هجمة قاسية وعنيفة من هذا العالم الإفتراضي الذي يعيشه الشباب اليوم على طريقته الخاصة بعيدا عن النُصح والإرشاد.
لذا علينا جميعا حِرفهِ الى جادة الصواب.
وسوف نُسأل غداً عن تقصيرنا نحوه .
أعان الله هذا الجيل الناشيء على ما يواجهه من تحديات تستهدفُ أخلاقه ومعتقده وسلوكه ..
ماذا فعلنا له، وماذا قدّمنا من جهود مقابل وسائل التأثير القوية..!!
هذا الجيل من الشباب إن لم نفعل له شيئاً فالعاقبة وخيمة على أبنائنا..
نعم هذا الجيل يُسرقُ منا لأننا تجاهلناه وأهملناه ..
أخيراً أقول :
هل كلفنا أنفسنا عناء السؤال عمّا سيحدث لهذا الجيل .

اللهم إجرنا من هذا الارهاب والذي بدأ يغزو افكار البُسطاء مِنّا .
لذلك أقول ….
إحذر أخي المواطن أيمنا كُنت أحذر النفايات الفكرية
فهي أشد خطراً على المجتمع والوطن ، من النفايات الموجوده في الشوارع اليوم ..!
أخي المواطن إحترس ، وأحترس كثيراً . خليك صاحي !
إياكم والافكار الهدامة التي تقود الى التطرف الهدام .
أنظروا ماذا يحدث من حولنا نتيجة هذه الافكار الهدامة والعياذ بالله .
متمنياً للوطن والجميع الأمن والآمان .
الحمد لله والله نحن بأمن وآمان .
اللهم أدِمّ علينا نعمة الأمن والآمان !!
حمى الله أردننا الغالي مليكاً وحكومة وشعباً من كيد الكائدين .
وإنني على قناعة تامة بأننا سنخرج من هذه المِحن المُحيطة بِنّا بأمن وآمان في ظل صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه …

#محمدجعفر السويركي – ابو اسامه
مخيم غزه جرش

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق