مقتل مدنيين بغارات روسية في إدلب

المجهر نيوز

قتل 10 مدنيين على الأقل بغارات روسية استهدفت شمال غرب سوريا، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الاثنين، في قصف جاء بعد وقت قصير من إعلان موسكو، حليفة النظام السوري، وقفا لإطلاق النار من “جانب واحد”.

وتدور منذ فجر الاثنين اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة وهيئة تحرير الشام والفصائل المتحالفة معها من جهة أخرى في ريف حماة الشمالي الذي يخضع مع محافظة إدلب ومناطق محيطة لاتفاق هدنة روسي-تركي.

وتتزامن المعارك مع غارات روسية وقصف كثيف لقوات النظام يطال مدنا وبلدات عدة في المنطقة.

وأفاد المرصد بمقتل 10 مدنيين، بينهم خمسة أطفال وأربع نساء، جراء غارات روسية ليل الأحد استهدفت بلدة كفرنبل ومحيطها في ريف إدلب الجنوبي الغربي.

واستهدفت إحدى الغارات وفق المرصد، محيط مشفى في البلدة، ما تسبب بخروجه من الخدمة.

وكان المرصد أحصى ليل الأحد مقتل ستة مدنيين آخرين بينهم سيدة وطفلتها وثلاثة أشقاء رجال جراء قصف لقوات النظام على إدلب ومحيطها.

وأعلن مركز المصالحة الروسي بين أطراف النزاع في سوريا الأحد أن قوات النظام بدأت منذ منتصف ليل 18 أيار/مايو وقفاً لإطلاق النار “من طرف واحد”.

وشهدت وتيرة الغارات والقصف تراجعا في الأيام الثلاثة الأخيرة، من دون أن تتوقف كليا، وفق المرصد وسكان في ريف إدلب الجنوبي، قبل أن تتجدد ليلا بشكل كثيف.

وحذرت الأمم المتحدة خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الجمعة من خطر حصول “كارثة إنسانية” في إدلب، إذا تواصلت أعمال العنف.

وتتهم دمشق تركيا الداعمة للفصائل المقاتلة بالتلكؤ في تنفيذ اتفاق سوتشي الذي نجح بعد إقراره في أيلول/سبتمبر بإرساء هدوء نسبي في إدلب ومحيطها. إلا أن قوات النظام صعدت منذ شباط/فبراير وتيرة قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقا.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق