انصر أخاك فاسداً

المجهر نيوز

يسارخصاونه
قال عليه السلام : الكلمة الطيبة صدقة ، وهل هناك صدقة أكثر من أن تمنع أحداً من أن يفسد أو يظلم او يقتل ؟ وهل هناك أعظم من خدمة تؤديها إلى هذا الشخص حتى تمنعه من إيذاء نفسة أو إيذاء مجتمعه ؛ وتبعده عن النار؟ فالفاسدون موجودون إلى يوم القيامة ، فهل المصلحون موجودون ؟
اعتقد أن الصالحين غيرالمصلحين ، فالمصلحون قلة ، لأن ما اراه في هذا البلد أن الفاسد يجد أكثر من شخص يشجعه على الفساد ، ولا يجد مصلحا يردعه بكلمة طيبة ، والمؤلم جداً أن الفاسد قد أمن العقوبة ، بعد أن طوع النصوص لصالحه ، والقانون “كخيوط العنكبوت لا يصطاد الإ الطيور الصغيرة”.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق