مستشار رئاسي أمريكي سابق يؤكد أهداف ترامب في إيران لن تتحقق.. ومسؤول إيراني: لن ندخل في أي حرب مع واشنطن بما في ذلك حروب الوكالة

المجهر نيوز

نيويورك – أنقرة – الأناضول – قال ريتشارد هاس، مستشار الرئيس الأمريكي الأسبق لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إن  الإدارة الأمريكية الحالية وضعت هدفين وراء سياساتها ضد إيران، وكلاهما لن يتم تحقيقه .

وفي مقابلة مع قناة سي إن إن الأربعاء، أعرب هاس عن اعتقاده أن ما تريده الإدارة الأمريكية هو الدفع بسياسة الضغط على إيران في سبيل تغيير النظام الإيراني أو تغيير جذري في سياسته .

ورأى مستشار الرئيس الأسبق جورج بوش، أن  كلاهما (هدفي الإدارة الأمريكية) متشابهان، ولن يحصلا .

وأضاف أن  إيران تدفع بالاتجاه المعاكس، عبر الخروج من الاتفاق النووي، وجعل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها غير مرتاحين على الإطلاق في المنطقة .

لكنه استدرك بالقول إيران ستتراجع إن شعرت بأن ثورة 1979 في خطر.

وتابع موضحا عبر التاريخ بما فيها الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات، قالت القيادة الإيرانية بشكل أساسي: لن نعرض ثورة 1979 للخطر، إذا اضطرينا للقيام بتنازلات، سنفعل.

ولفت إلى أن الاحتمال ممكن (..) وفي ظل وطأة العقوبات، سيأتي اليوم الذي سيقول فيه الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد الأعلى علي خامنئي، علينا القيام بتنازلات سواء رغبنا بذلك أو لا، وذلك في سبيل المحافظة على الثورة ، مضيفا لا أستبعد ذلك، لكن لسنا هناك بعد.

واختتم حديثه بالقول لا أعتقد أننا نتجه إلى حرب، رغم أننا قد ندخلها بسبب خطأ في الحسابات بضوء عمل كل هذه القوات بصورة متوازية .

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر، في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات  ;أبراهام لنكولن ، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

ومن جهته قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، إن بلاده لن تدخل أي حرب مع الولايات المتحدة، بما في ذلك حروب الوكالة.

جاء ذلك في حديث لوكالة الأنباء الإيرانية (ICANA)، الأربعاء، حول تقييمه للأوضاع والتوتر المتزايد في الفترة الأخيرة بين بلاده وواشنطن.

وأكد فلاحت بيشه في رده على سؤال حول احتمالية دخول إيران حربا بالوكالة مع واشنطن، من خلال مجموعاتها المسلحة التابعة لها في المنطقة، قائلا لن ندخل في أي نوع من الحروب مع واشنطن بما في ذلك حروب الوكالة .

وجدد فلاحت بيشه، نفي تورط بلاده في تخريب ناقلات النفط بالقرب من ميناء الفجيرة بدولة الإمارات، الأسبوع الماضي.

وقال ليس من سياسة إيران الدخول في أي حرب، لذلك ليس لنا أي علاقة مع تلك الحادثة، وننتظر إنتهاء تحقيقات الحادثة ونعتقد بأن هذه الحادثة مشبوهة .

ولفت المسؤول الإيراني إلى أن بعض الجهات الفاعلة بالمنطقة تريد جر الولايات المتحدة لحرب.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.

وتضاعف التوتر، في الأيام الأخيرة، بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات  أبراهام لنكولن ، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق