تدريبات بحرية بمشاركة أميركية في غوام

المجهر نيوز

بدأت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا تدريبات بحرية هي “الأولى من نوعها” قرب غوام، وفق البحرية الأميركية الخميس، وسط تصاعد التوتر مع الصين وكوريا الشمالية.

وتجمع التدريبات التي أطلق عليها “باسيفيك فانغارد” أي طلائع الهادئ، أكثر من ثلاثة آلاف من بحارة الدول الأربع بهدف “صقل المهارات وتعزيز التعاون العملاني في البحر” وفق بيان للأسطول السابع الأميركي.

وستركز التدريبات على “تمارين بالذخيرة الحية والعمليات الدفاعية المضادة للطيران والحرب المضادة للغواصات والإمدادات في البحر”.

وتشارك أستراليا في تلك التدريبات بفرقاطتين واليابان بمدمرتين وكوريا الجنوبية بمدمرة واحدة. ومن الجانب الأميركي تقود العمليات السفينة بلو ريدج، السفينة الرئيسية في الأسطول السابع.

ووسط تصاعد التوتر التجاري بين واشنطن وبكين، نددت الصين في وقت سابق بعبور سفينة حربية أميركية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وكانت غوام، البالغ عدد سكانها 160 ألف نسمة، في قلب توتر نووي بين واشنطن وبيونغ يانغ عام 2017 عندما توعدت كوريا الشمالية بإمطار الأراضي الأميركية بالصواريخ.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق