شاب يتحول لملياردير بسبب حمضه النووي

المجهر نيوز

أصبح الشاب “جوردان إدلارد روجرز”، البالغ من العمر 31 عامًا من أصحاب المليارات، وكل ذلك بسبب حمضه النووي الذى جنى له ثروة طائلة.

وبحسب “سبوتنيك”، ورث الشاب المقيم بمدينة كورنوال الإنجليزية، عقارا ومنطقة تحيط به وتبلغ مساحتها 6.2 كيلومترًا مربعا، ويبلغ ثمن الميراث حوالي 62 مليون دولار، بالإضافة لتلقيه حوالي ألف دولار أسبوعيا.

واشتبه الشاب منذ أن كان عمره 18 عاما أن الأرستقراطي تشارلز روجرز هو والده، وطلب المراهق عدة مرات من تشارلز التحليل للتأكد من أنه والده البيولوجي، ولكن تشارلز امتنع عن ذلك، وطلب من الشاب حل جميع المشكلات فقط من خلال المحامين، ولكن المراهق لم يفعل ذلك، وتراجع عن الفكرة.

وخلال عدة سنوات كان الشاب يرسل رسائل يطلب منه نفس الطلب، ولكن كان تشارلز يتجاهلها كليا، وبعدها قرر بنفسه القيام بتحليل للحمض النووي لإثبات أن تشارلز هو والده البيولوجي، وقد أكد التحليل تخمينات الشاب.

وتواصل محامي تشارلز بعد موت الأرستقراطي عن عمر ناهز 62 بسبب جرعة زائدة من المخدرات، مع الشاب من أجل حصوله على الميراث.

وقال جوردان: “الجميع يقول إنني محظوظ للغاية بسبب حصولي على هذا القدر الكبير من المال. ولكنني كنت مستعد أن أقدمها كلها من أجل معرفة والدي بشكل أفضل. وربما لو كنا نعرف بعضنا بشكل أفضل، كانت النهاية مختلفة تماما”.

ويخطط جوردان ترك وظيفته الآن، ولكنه لا يريد أن يصبح أرستقراطيا بريطانيا مثل والده. ويعتزم أن ينفق ثروته على الأعمال الخيرية وتحسين ظروف حياة الأشخاص الآخرين.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق