هذا ما حصل في كبرى مؤسسات التعليم العالي

المجهر نيوز

في الأيام الماضية تجرئ رئيس إحدى الشعب والذي تربطه قرابة مع الرئيس بضرب مديره وهذا لم يأتي من فراغ فهكذا السياسة المتبعة عند الرئيس فجميع أقاربه الأن هم أصحاب قرار وسلطة ففي بعض الوحدات الإدارية المهمة والتي تعد مصدر مالي تجد نائب المدير ومدير دائرة من أقارب الرئيس فأن القوانيين والتعليمات السائدة في تلك المؤسسة لا تسمح بذلك ولا حتى العرف ولا تقاليدنا تسمح أن يضرب شخص شخصاً أخر أكبر منه سنا وخاصة المدير الذي تعرض للضرب والشتم يتحلى بمؤهل علمي وأخلاقي على مستوى عالي وهذا حصل في مبنى الادارة وأمام مجموعة كبيرة من الإداريين
ولكن المدير لم يرد الإساءة بالإساءة
وإكتفى بتقديم شكوى ضد رئيس الشعبة
وقد تدخل عميد إحدى الكليات والتي تربطه علاقة عائلية أيضاً مع الرئيس ورئيس الشعبة ولكن دون جدوى
وقتها تدخل الرئيس وقام بالاتصال مع المدير وأجبره بالتنازل عن حقه
وإتخاذ قرار بنقل قرابته(رئيس الشعبة) إلى مكان أفضل من مكانه
وبالنهاية نوجه نداء إلى وزير التعليم العالي بالتدخل قبل أن ينهار هذا الصرح العلمي
وإيجاد الحلول المناسبة للرقي والازدهار بدلاً من التفرغ الكامل لمصالح العائلة
و يا نيال من كان الرئيس أبن عمه

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق