خامنئي يلوم روحاني بشأن الاتفاق النووي

المجهر نيوز

عبر مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي الأربعاء عن استيائه من الطريقة التي عقد بها الرئيس الإيراني حسن روحاني وفريقه الاتفاق النووي مع دول 5+1 عام 2015.

وأشار خامنئي خلال خطبة وسط عدد من ممثلي الطلبة الإيرانيين، إلى رسالة بعث بها إلى روحاني يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر 2015، قال فيها “اقرأوا خطابي بخصوص الاتفاق، والشروط المحددة للإيفاء بها”.

وقال خامنئي إنه وضع عدة شروط لإتمام الاتفاقية مضيفا “لكن، إذا لم توفى هذه الشروط، فإنها ليست مسؤولية القائد للتدخل”.

وأضاف خامنئي أن دور المرشد الأعلى لا يتضمن التدخل في الأمور التنفيذية ما لم تكن الثورة الإسلامية في خطر بالكامل.

لكن الحقيقة أن صلاحيات الرئيس التنفيذية تعتبر محدودة في نطاق بعض الوزارات، بينما تقع مسؤولية تحديد مؤشرات السياسة الخارجية الأساسية، والسلطة القضائية، والسلطة الدينية، على عاتق خامنئي.

ولفت خامنئي إلى أنه لم يوافق على الاتفاق النووي لكنه سمح بالمفاوضات، وقال “لكن الطريقة التي أدير بها الاتفاق، أنا غير مقتنع بها، ولقد ذكرت تحفظاتي للرئيس ووزير الخارجية، وحذرتهما عدة مرات”.

وقد عبر خامنئي عن استيائه من الاتفاق النووي أكثر من مرة، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية في أيار/مايو الماضي.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أعادت فرض العقوبات مرة أخرى على إيران بعد الانسحاب من الاتفاق، وقد شملت العقوبات قطاعات النفط والمال والتعدين.

/**/ /**/ /**/ نتائج تصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية
على صلة

ماذا يعني تصنيف الحرس الثوري الإيراني إرهابيا؟

كما وضعت وزارة الخارجية الأميركية، جهاز الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية، في نيسان/أبريل الماضي، وشملت الخطوة تجميد أصول قد يمتلكها الحرس في الولايات المتحدة وفرض حظر على الأميركيين الذين يتعاملون معه، أو يقدمون الدعم المادي لأنشطته.

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

إغلاق