مداهمة مقر لافارج بباريس على خلفية أنشطة في سورية

المجهر نيوز

داهم محققون فرنسيون الثلاثاء مقر مجموعة لافارج التي يشتبه في أنها مولت بطريقة غير مباشرة جماعات متشددة في سورية بينها تنظيم داعش، كما ذكر مصدر قريب من التحقيق والمجموعة الفرنسية السويسرية للأسمنت.

وقالت متحدثة باسم لافارج إن “المحققين الفرنسيين يقومون بتفتيش مكاتبنا” في باريس، مشيرة إلى أن “المجموعة تتعاون بشكل تام” مع السلطات.

وتسعى السلطات إلى تحديد العلاقات المفترضة التي ربطت بين المجموعة العملاقة والتنظيم لمواصلة تشغيل مصنعها في جلابية بشمال سورية عامي 2013 و2014.

وكان تحقيق لصحيفة “لوموند” في حزيران/يونيو 2016 قد سلط الضوء على وجود “ترتيبات مثيرة للشكوك” بين الفرع السوري للافارج وداعش عندما كان هذا الأخير يسيطر على مساحات واسعة في المنطقة.

تجدر الإشارة إلى أن فرنسا بدأت تحقيقا قضائيا بإشراف ثلاثة قضاة بشأن أنشطة لافارج في سورية في 13 حزيران/يونيو في قضية تتعلق باتهامات “بتمويل كيان إرهابي وتعريض أرواح للخطر”.

المصدر: أ ف ب

تعليقات الفيس بوك




مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: