المكسيك تدعو بيوت الموضة العالمية إلى احترام ثقافات السكان الأصليين

المجهر نيوز

مكسيكو سيتي – (د ب أ)- دعت الحكومة المكسيكية بيوت الموضة العالمية في وقت متأخر يوم الخميس بالتوقيت المحلي إلى احترام ثقافات السكان الأصليين في البلاد وإلى التعاون معها، وذلك بعد اتهامها لدار الأزياء العالمية كارولينا هيريرا بـ “الاستيلاء الثقافي” على طرز وأنسجة أصلية مكسيكية في مجموعتها الأخيرة.

وقالت وزيرة الثقافة المكسيكية أليخاندرا فروستو في بيان: “استخدام عناصر ثقافية معينة يفرض إطلاق دعوة إلى الاهتمام بتعزيز الاندماج وإظهار هؤلاء الذين لا يراهم أحد.”

وأضاف البيان أن الشركات العالمية مثل رابسوديا ومايكل كورس و نايكي ولوي فيتون “استخدمت الايقونات الخاصة بالمجتمعات والاشخاص ليس فقط في المكسيك، ولكن في بلاد أخرى أيضا، مثل جواتيمالا” في تصميمات اتسمت بالعرقية.

وكانت الوزيرة كتبت إلى دار أزياء هيريرا، ومقرها نيويورك، يوم الاثنين الماضي، وإلى مديرها المبدع ويِس جوردون، وطالبت توضيحاً علنيا للأسس التي استندت عليها في استخدام هذه العناصر الثقافية ذات الأصول الموثقة، وكيفية استفادة المجتمعات المكسيكية من ذلك” في المجموعة الأخيرة للشركة.

وأعربت الوزيرة عن قلقها إزاء استخدام العناصر الثقافية الخاصة بالسكان الأصليين في ست قطع من التصميمات، والتي قالت إنها تحمل سمات من أقاليم مختلفة من المكسيك.

وتقول الحكومة المكسيكية إنها لا تريد حظر استخدام التصميمات الخاصة بالسكان الأصليين ولكنها تسعى إلى ضمان الاعتراف بهذه الأصول واستخدامها بالتعاون مع المجتمعات الأصلية.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق