مسلسل”جن” الاردني.. العرض المثير يتواصل: جلسة مشتركة بين البرلمان والحكومة وتبديلات في الهيئة الملكية للأفلام بعد موقف” المفتي” والهجوم الشرس في الشارع يتواصل

المجهر نيوز

عمان- رأي اليوم- خاص

تواصل الجدل في الاردن حول مسلسل”جن” الشبابي الذي اثار ضجة واسعة النطاق .

ودخل مجلس النواب على الخط بعد عاصفة نقاش حول المحظور وغيره بعد مشاهد حارة في المسلسل الذي كان جميع نجومه من الاردنيين وعلى رأسهم ابنة وزير سابق تحمل الجنسية الامريكية.

وطلب النواب عقد جلسة خاصة وغير رسمية مع الحكومة لمناقشة التاثيرات الكبيرة لعرض المسلسل على قناة نتفلكس العالمية التي ارسلت بدورها رسالة للراي العام الاردني نددت فيها بمظاهر التنمر التي رصدت في الاردن ضدها وضد عمل فني شاب إبداعي.

واعرب بيان نتفلكس الذي رد عليه مئات الاردنيين بهجوم كاسح عن ثقته بان القناة ستعزز دعمها للأعمال الحرة.

وتواصل الجدل والنقاش لليوم الخامس على التوالي فيما تجددت الدعوات لإقالة وزارة السياحة والتنديد بموقف الهيئة الملكية للأفلام التي قالت انها منحت العمل التراخيص اللازمة لكنها لم تقرأ النص.

وصدر عن الهيئة مساء السبت تصريح يمتدح العمل وينتقد الحملة ضده مع التأكيد على ان الهيئة واجبها دعم الاعمال الشابة ومنح تراخيص التصوير للشركات الاجنبية التي تنتج اعمالا فنية او ابداعية.

وترددت تسريبات عن قرار لرئيس الهيئة الامير علي بن الحسين بإقالة المدير المسئول بعد الموقف الاخير وهو ما لم يعلن بصفة رسمية بعد.

وتبرأت جميع المؤسسات الرسمية من العمل الفني الذي اثار النقاش بعدما وردت فيه مشاهد بإيحاء جنسي منها تبادل احضان وقبل بين ممثلين شباب اردنيين مع عبارات تسيء لبعض المكونات الاجتماعية .

وغرق الشارع مع المنصات الاجتماعية باراء تندد بالمسلسل واخرى تمتدحه وتعتبره مظهرا للحريات وحقوق التعبير ويعكس واقعا فيما رفضت غالبية ساحقة من الاردنيين اعتبار المسلسل معبر عن الواقع الاردني.

وافتى الشيخ محمد خلايله المفتي العام للمملكة بان العمل المشار اليه يخالف تعليمات الدين الاسلامي وندد الخلايلة بما ورد في المسلسل الذي تقول الارقام انه شوهد بعد الحملة ضده من جهة 7 ملايين شخص على الاقل وفي الاردن.

ويتحدث العمل عن ضباع الشباب الاردني وعن المخدرات وعن طبيعة الحوارات والعلاقات الجنسية المفتوحة وتم تصويره بإحدى المدارس الخاصة في الاردن ولم يصدر عن وزارة التربية والتعليم اي ردة فعل.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق