هكذا تحمي بياناتك وأموالك على “آيفون”

المجهر نيوز

يواجه مستخدمو التكنولوجيا الحديثة مشكلة في الحفاظ على بياناتهم التي باتت مهددة أكثر من أي وقت مضى بسبب تطور وسائل القرصنة، وبسبب الاعتماد الأكبر على التكنولوجيا الحديثة، بما في ذلك الهواتف المحمولة الذكية.

وتسعى العديد من الشركات للوصول إلى بيانات المستخدمين الشخصية بشتى الطرق، فهي الطريقة الأكثر تأثيرا للوصول إلى أكبر عدد من المستهلكين، ولكن بعض الخطوات على هواتف “آيفون” قد تحمي الخصوصية وتخفف مخاطر التهديدات الأمنية.

ويعد هاتف آيفون، وجميع البيانات الشخصية الموجودة فيه بمثابة كشف كامل لحياتك الشخصية، فهو يضم كل شيء عنك ابتداء من جهات الاتصال، وموقعك الجغرافي على مدار اليوم، وصورك، ورسائلك الشخصية، وبيانات العمل، وحتى حسابك المصرفي.

ويمكن لأي تطبيق يقوم بجمع البيانات، أن يصل لكل هذه البيانات عن طريق هاتفك، لذلك أصبح من الضروري أن يقوم المستخدم بتأمين بياناته طوال الوقت.

وأوردت جريدة “نيويورك تايمز” في تقرير موسع جملة من الخطوات التي من شأنها أن تحمي البيانات من الانتهاك، حيث يمكن اتخاذ هذه الخطوات من خلال إعدادات خصوصية الهاتف في “آيفون”.

أما أول هذه الخطوات فهي الحرص على عدم تفعيل خاصية الموقع في قسم الإعدادات، فالخاصية ستكشف موقعك لجميع التطبيقات التي تستخدمها، مما يعرض بياناتك للخطر.

وفيما يتعلق بالكاميرا، فيتوجب الحذر من كون العديد من التطبيقات تطلب السماح لها بالدخول لكاميرا الهاتف الخاصة، ويمكن للمستخدم تحديد التطبيقات التي تستخدم الكاميرا من قسم الإعدادات، وإغلاق الخاصية أمام التطبيقات التي لا يرغب المستخدم بأن تصل إلى الكاميرا.

أما الميكروفون، فهو مثل الكاميرا، لا يجب السماح لجميع التطبيقات بالحصول على مدخل للجانب الصوتي من الهاتف، بما يحد من امكانية التجسس على الشخص.

كما يمنح “آيفون” للمستخدم خاصية للتقليل من ملاحقة الإعلانات، وذلك بتفعيل خاصية “تقليل تتبع الإعلانات” في الإعدادات.

وتمتلك هواتف آيفون الجديدة خاصية الصور المباشرة، والتي تلتقط الصورة على شكل فيديو سريع، يبدأ قبل ثانية من نقر زر التصوير، وإغلاق هذه الخاصية سيمنع وصول الصور على شكل فيديو قصير بما قد يكشف معلومات صوتية أو لقطات غير ضرورية عن الحياة الشخصية للمستخدم، حين مشاركتها مع الأصدقاء.

ولحماية معلوماتك الشخصية من كل من حولك، عليك بإغلاق خاصية الرسائل الكاملة التي تظهر على شاشة الهاتف بالرغم من إقفال الشاشة.

أما فيما يتعلق بالبريد الصوتي، فيستخدم الكثيرون خاصية البريد الصوتي، لاستقبال الرسائل في حال عدم قدرتهم على الرد على المكالمات.

وتنصح صحيفة “نيويورك تايمز” المستخدمين بوضع كلمة سرية قبل الدخول للبريد، منعا للقراصنة “الهاكرز” من الدخول للرسائل، التي تساعدهم في الحصول على بيانات المستخدم.

يشار إلى أن أعمال القرصنة والسطو على البيانات الشخصية أصبحت تمثل خطراً كبيراً يهدد العالم بأكمله بسبب انتشارها وارتفاع وتيرتها، حيث قالت الشرطة الأوروبية “يوروبول” مؤخراً إن موجة القرصنة الإلكترونية وصلت لمستوى غير مسبوق على مستوى العالم وتتطلب جهوداً مشتركة لكشف هوية الفاعلين.

وأضافت الوكالة إن “المركز الأوروبي لمكافحة الجريمة الإلكترونية في اليوروبول يتابع عن كثب مع وحدات الجرائم الإلكترونية في البلدان المتضررة وشركاء الصناعة الرئيسيين للتخفيف من حدة التهديد ومساعدة الدول الضحايا”.

وكانت شركات ومؤسسات في مختلف دول العالم واجهت هجوما إلكترونيا واسعا بفيروس أطلق عليه اسم “وانا كراي” في العام 2017 ومن بين المؤسسات والشركات التي تعرضت أنظمتها الإلكترونية للهجوم منظومة الرعاية الصحية الوطنية في بريطانيا، والسكك الحديدية في ألمانيا، وشركة “تيليفونيكا” الإسبانية للاتصالات، و”إير باص” وغيرها، وتسبب الهجوم بأعطال كبيرة في هذه المنشآت وخسائر مالية ضخمة.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق