العلماء يعثرون على قطعة فضائية اختفت قبل 50 عاما

المجهر نيوز

يعتقد علماء الفلك أنهم ربما عثروا على الوحدة القمرية الشهيرة من مهمة “أبولو 10” بعد مرور 50 عاما على اختفائها.

وأطلقت وحدة “سنوبي” القمرية في الفضاء من قبل طاقم “أبولو 10” في عام 1969 كجزء من التحضير لهبوط “أبولو 11” على سطح القمر.

وانتقل اثنان من رواد الفضاء الثلاثة من مهمة “أبولو 10” إلى وحدة “سنوبي” للوصول بواسطتها إلى ارتفاع 50 ألف قدم (نحو 16 كلم) فوق سطح القمر، ثم عادوا إلى وحدة القيادة، عقب الالتحام مجددا بها، بعد القيام بمجموعة من المناورات للتحقق من المنطقة التي ستهبط فيها مهمة “أبولو 11” القمرية. وانتهت المهمة بإطلاق “سنوبي” في الفضاء، وعودة الرواد الثلاثة إلى الأرض.

وقال نيك هاوز، من الجمعية الفلكية الملكية، إنه متأكد من أنه عُثر على الوحدة القمرية أخيرا، وإن كل ما يحتاجونه هو أن يذهب أحد ما ويستعيدها، حسب ما نقلت جريدة “دايلي ميرور” البريطانية.

وأشار هاوز إلى أن البحث عن وحدة “سنوبي” بدأ في عام 2011 ونسبة احتمال العثور عليها من 235 مليون إلى واحد.

وحلل هاوز مع فريق من علماء الفلك، تيرابايت من بيانات الرادار، وفي عام 2018 وجدوا ما يعتقدون أنها “سنوبي”.

وقال الفريق: “إننا مقتنعون بنسبة 98 في المئة أننا وجدناها، لكن حتى يخرج شخص ما ويحصل عليها، لا يمكننا أن نكون متأكدين بنسبة 100 في المئة. وحتى يقترب شخص ما من ذلك بالفعل ويحصل على ملف تعريف مفصل للرادار، لا يمكننا أن نكون متأكدين أيضا”.

وأضاف هاوز أن شخصا يتمتع بخبرة في مجال الفضاء مثل إيلون موسك، مؤسس “سيبس إكس” سيكون المرشح المثالي لإعادة “سنوبي” إلى الأرض.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق