المعايطة: الأردن والمغرب يرفضان صفقة القرن

المجهر نيوز

قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة، إن الأردن والمغرب متفقان على الكثير من القضايا وعلى رأسها قيام الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس الشرقية، والوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس، ورفضهما صفقة القرن.

وأكد المعايطة، قوة العلاقات الأردنية المغربية التي يرعاها جلالة الملك عبدالله الثاني وأخوه جلالة الملك محمد السادس، وتميزها، والحرص المشترك على تطويرها في جميع المجالات وخاصة السياسية والاقتصادية والاستثمارية والثقافية.

جاء ذلك، خلال استقبال الوزير المعايطة وفدا من لجنة الأخوة المغربية – الأردنية في مجلس النواب المغربي برئاسة النائب خديجة الزياني والوفد المرافق لها، في الوزارة اليوم الخميس، بحضور النائب وفاء بني مصطفى، وأمين عام الوزارة الدكتور علي الخوالدة.

واعرب المعايطة عن شكره للمواقف المغربية الداعمة للأردن، وبالذات تأكيد المغرب الموصول على الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، خاصة ان جلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس المنبثقة عن الجامعة العربية.

 

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق