يدعون الفضيلة وفي انفسهم وطن لرذيلة

المجهر نيوز

من خلال زيارتي للولايات المتحده الامريكية ومروري في العديد من الولايات استوقفني البعض من أبناء الجالية العربية من اصحاب الانفس المريضة الذين بدلا من أن يكونو عونا وسندا لبعضهم البعض يمتهنون الرذيلة والاساءه والقيل والقال واغتيال الشخصية والمتاجرة في القضايا الوطنية والإساءة لرموز الوطنية بغية حب الظهور والمتاجرة في الأوطان وانشاءاحزاب وجمعيات شأنها الابتزاز والتسلق والتكسب المادي الغير مشروع عداك عن التغرير بأبناء الجالية العربية تحت اسم الوطن
ولعل ما أثار فضولي حجم الانحطاط الأخلاقي وانعدام القيم الإنسانية فمنهم من يقوم باستغلال أبناء الجالية العربية المخالفين لقانون العمل في إميركا بساعات عمل طويلة سواء كانت ذكور أم إناث مقابل راتب اسبوعي اقل من الحد الادنى للاجور واستغلالهم بصوره بشعة لغايات دنيئة
ومنهم من يمتهن التسلط والتجبر على أهل بيتة وتعذيب زوجاتهم لعدم وجود أي سند لها في الغربة فهل هذه هي مكارم الأخلاق التي نتحلى بها وهل هذا ما أوصى به النبي علية أتم الصلاة والتسليم عندما قال رفقا بالقوارير
ومنهم من يقوم بفتح محلات لاصطياد الفتايات ممن تقطعت بهم سبل الحياه واستغلال ضعفها وحاجتها للعمل وابتزازها لتحقيق غاياتة القذره
هذا حال الكثير من أبناء الجالية العربية في الخارج
هذا وكما عودتكم وكالة المجهر سنتابع العديد من القضايا التي تهم أبناء الجالية العربية في إميركا لتسليط الضوء على أهم القضايا الهامة والحساسة لمحاربة هذه الفئة الضالة ممن يعيثون فسادا في البلاد

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق