بعد افتتاح مشروع”باص عمان”: حافلات حديثة بمقاعد لذوي الحاجات الخاصّة لأوّل مرة في الأردن والرزاز مهتم جدًّا بـ”شبكة النقل” لإثبات نظريته الإدارية في التركيز على “ما يُمكن تطويره” بدل الإكثار من “كلام السياسة”

المجهر نيوز

أطلق رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز قبل يومين وسط حالة ترحيبية عامة من الجمهور مشروع خدمات “باص عمان” وهو عبارة عن مشروع جديد يطلق نحو 150 حافلة كبيرة ضمن برنامج توقيت زمني على نظام النقل العصري.

المشروع افتتحه الرزاز برفقة يوسف شواربه أمين العاصمة عمان ويقدم خدمات النقل المنتظم إلى جميع أحياء ونواحي مدينة عمان.

والحديث هنا عن شبكة حافلات حديثة جديدة بكلفة نقل معقولة وبصورة توحي بأن مشروع الباص السريع في طريقه للتنفيذ ايضا بعد طول انتظار.

باص عمان ولأول مرة خصص مساحات ومقاعد لذوي الحاجات الخاصة وللطلاب الصغار ولكبار السن ضمن المواصفات العالمية في حافلات النقل.

 ويؤكد مختصون بأن التحدي الأساسي الذي يواجه المشروع هو عنصر انطلاق الحافلات بالتوقيت المناسب نظرا لحالات الزحام غير المنضبطة في جميع أنحاء عمان العاصمة.

واقترح الرزاز علنا على المواطنين تجنّب شراء سيارات بالتقسيط بعد الآن والاعتماد في النقل على  الشبكة العامة واعدا بأن يتم تطويرها بصورة أسرع خلال الأشهر القليلة المقبلة.

ويحاول الرزاز عبر الاهتمام بالنقل العام حصريا التأشير على أولويات حكومته في مجال تطوير خدمات القطاع العام معتبرا أن ذلك بالنسبة له التحدي الرئيسي وهو ما قاله بحضور “رأي اليوم” قبل عدة أشهر.

ويؤكد مراقبون سياسيون بأن الرزاز مهتم جدا ببصمات سريعة في ملف القطاع العام ونظام الخدمات ويراهن على الملف الصحي وملف النقل العام بإقناع الشارع والقوى السياسية بأن حكومته تبحث عن إنجازات يمكن تحقيقها ونقلات نوعية في نظام القطاع العام بدلا من الإكثار من الحديث في ملفات من الصعب الإنجاز فيها مثل الإصلاح السياسي والانتخابات والقضايا والملفات السياسية.

وشهدت الأسابيع القليلة الماضية تكثيفا بالاجتماعات والمشاورات ذات الصلة بمشاريع النقل العام تحديدا حيث صدرت توجيهات من رئاسة الوزراء لأمانة العاصمة بالتسريع أكثر في إنجاز المرحلة الأولى من مشروع الباص السريع الذي طال انتظاره ودخل في السنة السابعة من عمره دون الإنتهاء منه.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق