“أفس” التركية بين أبرز الوجهات العالمية غير المكتشفة سياحياً

المجهر نيوز

صنّف موقع روسي مدينة “أفس” القديمة في تركيا، ضمن قائمة تتضمن 10 وجهات عالمية لم يكتشفها السيّاح بعد أو أنها لم تحظى بالقدر الكافي من الاهتمام السياحي، مقارنة بأهميتها السياحية.
جاء ذلك في مقال للكاتبة كارداشوفا إنجا على موقع “آف بي ري” الروسي.
وتضمنت القائمة تلال الشوكولاتة في الفلبين، والبئر المسحورة في البرازيل، ومسقط كوبرنيكوس ببولندا، ومدينة سوزا في إيران، وأديرة ميتيورا في اليونان، ونفق الحب في أوكرانيا، والشاطئ الأحمر بالصين، وكنيسة التجلي في روسيا، وشجرة دم التنين.
كما تضمنت القائمة مدينة “أفس” القديمة والتابعة لمدينة إزمير غربي تركيا.
وتقع المدينة القديمة على سواحل البحر الأيوني، وتوجد فيها تشكيلة من أغنى الآثار الرومانية في كامل البحر المتوسط، واعتبرها العالم القديم واحدة من عجائب الدنيا السبعة.
ويمكن للسياح زيارة هذه المنطقة المحمية والتمتع بمشاهدة مكتبة سيلسوس ومعبد هادريان وقبر بوليون ومعبد سيباستويا.
وأدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم “اليونسكو”، “أفَس” ، ضمن لائحة التراث الثقافي العالمي، عام 2015، لاحتوائها على مخزون واسع من الآثار التاريخية والثقافية التي تعود لـ 6 آلاف و500 عاما قبل الميلاد.
ومن أهم هذه الآثار، الكنيسة التي تحتوي على قبر “القديس يوحنا”، وهو من أقرب الحواري للسيد المسيح، وأحد كُتاب الإنجيل، ما يجعلها مكانا يحج إليه المسيحيين، وتعود للقرن الخامس الميلادي.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق