بعد تصريحات حزبه ضد اللاجئين .. رئيس بلدية إسطنبول يساند السوريين بتصريحاته

المجهر نيوز

أدلى رئيس بلدية إسطنبول الجديد “أكرم إمام أوغلو” بتصريحات “مساندة” للاجئين السوريين المقيمين في بلديته والذين يتعرضون لحملة تحريض وتشويه ممنهجة هدفها ترحيلهم وإحداث شرخ بينهم وبين المجتمع التركي.

وأوضح “إمام أوغلو” أن التعاطي مع قضية اللاجئين في إسطنبول يجب أن يكون من البوابة الإنسانية وليس الأمنية، مؤكداً أن حادثة الاغتصاب التي تسببت بصدام مع السوريين ليس لها أي أساس من الصحة، وقد أثبت الجهاز الأمني أنها لم تحدث.

وأضاف في تصريحات صحافية أن السوريين الذين يتعمدون افتعال المشاكل في تركيا معروف لأي جهة ينتمون، ويجب ترحيلهم بشكل أساسي قبل غيرهم من الأجانب.

وتأتي هذه التصريحات بعد استغلال حزب الشعب الجمهوري المعارض ملف اللاجئين السوريين بشكل أساسي للتأثير على الرأي العامّ المحلي وجعل التحريض عليهم وسيلة لكسب الأصوات في الانتخابات البلدية، فضلاً عن الترويج لأن طردهم جزء من الحل في تركيا، خاصة بالنسبة للوضع الاقتصادي، حيث يتهم الحكومة التركية بتحويل مقدرات البلاد إليهم.

وكان “إمام أوغلو” قد شنّ هجوماً لاذعاً على اللاجئين السوريين عقب فوزه في الانتخابات المعادة قبل أشهر، حيث توعد بإعادتهم إلى مناطق نظام الأسد، وأنه سيحرك ملفهم في المحافل الدولية، متهماً الحكومة التركية بإجراء تغيير ديمغرافي في البلاد من خلال استقبالها 3.5 مليون لاجئ سوري.

ويُذكر أن شرطة مدينة إسطنبول تمكنت مؤخراً من إلقاء القبض على عدد من المحرضين ضدّ اللاجئين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة وجود شبكة مؤلفة من 58 شخصاً مهمتها التنسيق لنشر الإشاعات ضد السوريين وتضخيم الأحداث التي تخصهم.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق