الصحة تتعاقد مع جميع خريجي الطب

المجهر نيوز

أوضح وزير الصحة الدكتور سعد جابر انه طلب من رئاسة الوزراء استثناء موظفي الوزارة من قرار إحالة من أمضوا أكثر من 30 عاما في الوزارة إلى التقاعد وفق نظام التقاعد، ،مشيرا أن القرار إذا ماطبق فإنه يشمل 174 طبيبا عاما واخصائيا ومؤهلا.

واطلع الوزير مجلس نقابة الأطباء خلال لقائه معهم اليوم السبت على مشروع قدمه إلى مجلس الوزراء وحصل على موافقة مبدئية يقضي بتعاقد الوزارة مع جميع خريجي الطب والبالغ عددهم 2500 طبيب سنويا، بحيث يمضي الطبيب فترة خمس سنوات تدريب في الوزارة مقابل سنتين خدمة، مقابل أجور وحوافز، بحيث يتم تغطية الاختصاصات التي تحتاجها الوزارة وتأهيل الأطباء للعمل خارج المملكة.

ولفت د.جابر ان الوزارة بصدد إعداد العقود لهذا المشروع، موضحا أن ألمانيا طلبت 1200 طبيب أردني وان بريطانيا طلبت نحو 800 طبيب وخاصة في اختصاص التخدير، عدا عن دول الخليج.

وأشار انه مع مطلع الشهر المقبل ستطلق الوزارة سلسلة من المحاضرات الطبية في الوزارة ومستشفى الأمير حمزة والبشر والأمير بسمة وان الاشتراك بها سيكون إلزاميا ومرتبطا بالحوافز.

وأوضح الوزير أن الوزارة عرضت على مجلس الوزراء تحسين شروط ابتعاث الأطباء إلى الخارج للحصول على الاختصاصاتوالتي تحتاجها الوزارة، وأنه سيتم تحسين شروط الابتعاث، وان الوزارة حصلت على خمس بعثات سنوية في مختلف الاختصاصات في إيطاليا، وتعمل على الحصول على فرص اختصاص من بريطانيا، وأنها خاطبت الخدمات الطبية والجامعات ومستشفى الملك المؤسس لتدريب الأطباء في دورات قصيرة وطويلة.

ورد الوزير على ملاحظة نقيب الاطباء حول وجود شواهد على تجاوزات في تسريب امتحانات المجلس الطبي من خلال إحدى لجان الاختصاص، بأن الوزارة تحقق في بعض التقارير والشبهات حول تلك التجاوزات، وأنها لن تتردد بإحالة اي شخص يثبت تورطه إلى المدعي العام.

وأكد الوزير أن جميع لجان المجلس الطبي سيتم تغييرها بعد انتهاء دورة الامتحانات الحالية.

وفيما يتعلق بضربة الدخل والملاحظات التي ابدتها النقابة على تطبيق الفوترة، أشار الوزير أنه التقى مؤخرا مدير الضريبة وناقش معه بعض الإجراءات الطبية التي يقوم بها الأطباء وبالاخص اطباء الجلدية وأنه أكد أنها إجراءات طبية بحته لاتخضع للضريبة.

ووعد الوزير بمتابعة مطلب النقابة تعيين الأطباء خريجي الأعوام 2012-2013، وإيجاد حل عادل لقضية الأطباء المقيمين الذين لايتقاضون اجورا مقابل إقامتهم في الوزارة، معتبرا أن عدم منحهم اجور أمرا غير مقبولا وغير إنسانيا.

ووعد الوزير بالأخذ بملاحظات النقابة التي من شأنها تحسين ظروف عمل الأطباء في المستشفيات والمراكز الصحية.

كما وعد بدراسة مطلب النقابة تدوير الاقامة للاطباء المقيمين بحيث يتدربوا في اكثر من مستشفى، وان تكون امتحانات الاقامة كل ستة أشهر وليس كل عام.

وتوافقت النقابة والوزارة على ضرورة أن يكون الأطباء العاملين في الوزارة مسددين لالتزاماتهم المالية للنقابة والتي تخولهم الاشتراك في صندوق المسؤولية الطبية والذي بدأ العمل به مطلع الشهر الجاري، حيث طلبت الوزارة من النقابة مخاطبتها بهذا الشأن.

وفيما يتعلق بالسياحة العلاجية، أشار الوزير إلى التراجع الكبير الذي شهدته السياحة العلاجية، ولفت إلى الجهود التي تبذلها الوزارة لإنعاشها، متوقعا أن تؤدي تلك الجهود إلى استقطاب 200 الف مريض من العراق للعلاج في المملكة بعد أن تم تسهيل عملية الحصول على الفيزا.

 

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق