الجزائر: إيداع المدير العام السابق للأمن الوطني ونجليه الحبس المؤقت

المجهر نيوز

الجزائر ـ ” رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

أمر قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الجزائرية، اليوم الجمعة، بإيداع الجنرال المُتقاعد ” عبد الغني هامل ” برفقة اثنين من ابنيه الحبس المؤقت بعد جلست استغرقت ساعات طويلة من التحقيق انتهت أيضا بإيداع زوجته تحت الرقابة القضائية.

وانطلقت جلسة التحقيق مع المدير العام السابق للأمن الجزائري رفقة أفراد من عائلته, صبيحة أمس الخميس, جرى فيها سماع أقوالهم في ملفات فساد جديدة تتعلق بـ ” نهب العقار والثراء غير المشروع “.

وقبل فتح تحقيقات موسعة مع الجنرال المتقاعد ” عبد الغني هامل ” في عدة قضايا فساد, جرى تجريد هذا الأخير من جواز السفر والسكن الوظيفي.

وتم إنهاء مهام اللواء عبد الغني هامل, بتاريخ 26 يونيو / حزيران 2018, وكان هذا بعد انفجار فضيحة محاولة إدخال 700 كيلوغرام من الكوكايين في 30 مايو / آيار 2018 بميناء وهران ( 400 كلم غرب الجزائر ), وتم استدعاءه كـ ” شاهد ” في القضية على خلفية الاشتباه في علاقته مع كمال شيخي المكنى ” الجزار ” الذي أسقط كبار الجنرالات في الجزائر, والمتهم الأول في قضية تهريب ” الكوكايين ” التي لم تُكشف كل خيوطها بعد.

الجنرال المتقاعد ” عبد الغني هامل ” لم يبد وقتها أي تحفظ بشأن التحقيق, وكشف للصحافة أن ” القضية كبيرة ” والتحقيقات تتطلب مجهودات أكبر, واختتم كلامه بالعبارة الشهيرة ” من يريد أن يُحارب الفساد يجب أم يكون نظيفا “.

ويُعتبر هامل خامس جنرال يتم ايداعه الحبس المؤقت, بعد علي غديري، المرشح للانتخابات الرئاسية المؤجلة والمتهم بـ ” التزوير واستعمال المزوّر “, والجنرال حسين بن حديد, إضافة إلى اللواء سعيد باي الذي تم توقيفه قبل شهر، واللواء الحبيب الذي صدرت أوامر عسكرية باعتقاله.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق