الجيش السوري يفك الطوق عن قاعدة عسكرية قرب دمشق

المجهر نيوز

المجهر الاخباري – دمشق – تمكنت قوات الجيش السوري من فك الطوق الذي كانت تفرضه جبهة النصرة وفصائل معارضة منذ اكثر من اسبوع على قاعدتها العسكرية الوحيدة في الغوطة الشرقية معقل المعارضة المسلحة المحاصرة قرب دمشق، كما افادت وكالة الانباء السورية الرسمية سانا أمس الاثنين.
وقالت الوكالة ان «وحدات من الجيش أنجزت مهمتها بفك الطوق الذي فرضه إرهابيو تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له على إدارة المركبات وذلك بعد معارك عنيفة سقط خلالها عشرات الإرهابيين بين قتيل ومصاب». وأضافت الوكالة انه «بعد فك الطوق عن إدارة المركبات بدأت وحدات الجيش على الفور عملية عسكرية جديدة بهدف توسيع رقعة الأمان حول الإدارة وسط قيام سلاح المدفعية باستهداف أوكار وتجمعات الإرهابيين في المنطقة المحيطة».
من جهته ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان «قوات الجيش تمكنت من فتح ثغرة توصلها بإدارة المركبات المحاصرة من قبل هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الرحمن، بالقرب من مدينة حرستا في غوطة دمشق الشرقية». واوضح مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان «المواجهات مستمرة في غرب القاعدة لتوسيع الممر الذي فتحه فريق من القوات الخاصة».
وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان فان المعارك منذ بدء حصار القاعدة اوقعت 72 قتيلا في صفوف القوات الموالية لدمشق و87 من المسلحين.
إلى ذلك، قتل 21 مدنيا على الاقل بينهم ثمانية اطفال في غارات جوية على ادلب في شمال غرب سوريا حيث تواصل القوات الحكومية هجومها على النصرة، وفق حصيلة أوردها المرصد السوري. وافاد المرصد ان الضربات الجوية التي نفذت الأحد على محافظة ادلب اوقعت خصوصا 11 قتيلا من نفس العائلة بالقرب من بلدة سنجار. وقال مدير المرصد السوري «تتواصل الضربات الجوية التي يشنها الطيرانان السوري والروسي على عدة مناطق في ادلب».
في موضوع آخر، قتل 23 شخصاً، بينهم سبعة مدنيين مساء الاحد في تفجير استهدف مقراً لمقاتلين آسيويين يقاتلون الى جانب الفصائل الإسلامية المتطرفة في مدينة ادلب في شمال غرب سوريا. وبالاضافة الى مقاتلين عرب، يقاتل إلى جانب هذه الفصائل في سوريا آخرون من دول آسيوية وخصوصاً من وسط آسيا، فضلاً عن الأويغور من اقليم شينجيانغ الصيني.
وقال عبد الرحمن «استهدف تفجير كبير مساء الاحد مقر فصيل أجناد القوقاز في مدينة ادلب موقعاً 23 قتيلاً، بينهم سبعة مدنيين». ولم يتمكن المرصد السوري من تحديد ما اذا كان التفجير ناتجاً عن سيارة مفخخة او استهداف بطائرة من دون طيار لقوات التحالف الدولي او روسيا، إلا ان ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي تحدثوا عن سيارة مفخخة. وأسفر التفجير عن اصابة العشرات بجروح خصوصاً في صفوف المقاتلين، وفق عبد الرحمن الذي أشار الى أن «مقر أجناد القوقاز دمر بشكل شبه كامل، كما طالت الأضرار المباني المحيطة به».
ويتألف فصيل «أجناد القوقاز» من مئات المقاتلين القادمين من منطقة القوقاز في وسط آسيا ويتحالفون مع النصرة ويشاركون إلى جانبها اليوم في معارك ريف ادلب الجنوبي.
وتدور حالياً في ريف ادلب الجنوبي الشرقي معارك عنيفة بين الجيش السوري من جهة والنصرة من جهة ثانية إثر هجوم واسع لقوات الجيش تهدف من خلاله للسيطرة على ريف ادلب الجنوبي الشرقي وتأمين طريق استراتيجي محاذ يربط مدينة حلب، ثاني أكبر مدن سوريا، بدمشق.(وكالات)

تعليقات الفيس بوك
<







مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق