جنود الأميركيون السابقون يرون أن الحروب في الشرق الأوسط “ما كانت تستحق عناء خوضها”

المجهر نيوز

واشنطن (أ ف ب) – كشف استطلاع للرأي نشر مركز بيو للأبحاث (بيو ريسيرش سنتر) في دراسة نشرت الأربعاء أن أغلبية من جنود أميركيين سابقين يرون أن الحربين في أفغانستان والعراق ما كانتا تستحقان عناء خوضهما.

وقال المركز الفكري الأميركي في دراسته هذه إن “غالبية من الجنود الأميركيين (58 بالمئة) والرأي العام (59 بالمئة) ترى أن الحرب في افغانستان ما كانت تستحق عناء خوضها”.

وتأتي هذه الدراسة بينما يجري الأميركيون وحركة طالبان محادثات سلام لإنهاء هذا النزاع الذي أطلقته واشنطن بعد اعتداءات 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وحول الحرب في العراق التي بدأت في 2003 وأثارت اهتمام الرأي العام الأميركي يعتقد 64 بالمئة من الجنود السابقين أنها “لا تستحق عناء خوضها”.

ويؤكد 55 بالمئة من هؤلاء الرأي نفسه بشأن التدخل الأميركي في سوريا ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح مركز “بيو” أن “تفاوت وجهات النظر ليس مرتبطا بالرتبة العسكرية او الخبرة”.

وأفاد تحليل نشرته جامعة براون مؤخرا أن 6951 عسكريا أميركيا قتلوا في عمليات عسكرية بين 2001 و2018.

ويعاني كثيرون من المقاتلين السابقين من الضغط النفسي الذي يلي الصدمات بعد عودتهم من النزاعات.

وانتحر أكثر من ستة آلاف عسكري سابق في الجيش الأميركي كل سنة بين 2008 و2016، حسب تقرير لوزارة المحاربين القدامى نشر في نهاية 2018.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق