فقدت صوتها 12 عاما والسبب مُفاجئ! (صور)

المجهر نيوز

عندما كانت ماري مكريدي تبلغ من العمر 13 عامًا، فقدت صوتها وافترض الأطباء حينها بأن فيروسا غريبا أصابها، وأدى لفقدانها صوتها، لكنها بعد 12 عامًا، اكتشفت أن فقدانها المفاجئ للصوت ناجم عن عملة معدنية ابتلعتها عن طريق الخطأ.

وحكت ماري مكريدي تجربتها لموقع “أوديتي سنترال”، قائلة إنها فقدت القدرة على الحديث، وأخبرها الأطباء أنها تعاني من التهاب بالشعب الهوائية، لكن بعد شفائها من المرض بقيت غير قادرة على النطق.

وأجرت ماري جميع أنواع الاختبارات، ولم تجد أي خطأ، حتى أخبروها بأن تعيش حياة طبيعية دون أن تتحدث، وتقول: “كنت خائفة ومشوشة، ولم أكن أعرف كيفية التعامل مع من حولي في بداية الأمر، لكن لحسن الحظ بدأت مع أصدقائي في إيجاد طريقة جديدة للتواصل مثل: تمرير الملاحظات المكتوبة لبعضنا البعض وكانت ممتعة”.

ودرست ماري في مدرسة سانت آن الأسترالية، حيث تم نبذها واتهموها بأنها ساحرة، بل ووصل الأمر لصدور قرار بفصها حتى لا تؤثر على زميلاتها الأخريات!

وأمضت ماري عامًا في المنزل، لكي تتعافى من تلك التجربة المؤلمة، وذهبت لدائرة توظيف في سيدني لتعثر على وظيفة، وأخبروها بالعودة للمنزل، والعثور على زوج لأنه لا توجد طريقة تمكن فتاة صامتة مثلها من العثور على وظيفة.

ولحسن حظها ساعدها رجل على الالتحاق بإحدى الدورات التابعة لعمله، حتى وظفها معه في العمل، وخلال عملها في أحد الأيام بدأت ماري صاحبة الـ25 عامًا تشعر بالسعال الشديد، فأصيبت بالذعر وتم نقلها للمستشفى.

وشعرت ماري كأن شيئا في حلقها، واتضح أن شعورها صحيحًا، عندما فحص الأطباء حلقها، ولاحظوا ما يشبه الورم المغطى بالدم والمخاط، فصدموا عندما استخرجوا عملة معدنية، وبعد استخراج العملة مباشرة بدأت ماري مكريدي تتحدث، وهو الشيء الذي لم تفعله لـ12 عامًا.

 

 

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق