الغازات السامة والغبار تهدد العقبة (فيديو)

المجهر نيوز

نضال سلامة – وصلت “المجهر” عدة فيديوهات من منطقة الصوامع بالعقبة ، تظهر الغازات المنبعثة والغبار من شركات الفوسفات و المصانع الكيماوية ، والتي تشكل ضررا مباشرا على العاملين في الصوامع ، و على القمح المخزن بعد تفريغه من الصوامع للتوزيع الى محافظات المملكة ، ومنتشرة بكامل مناطق الميناء الجديد ، والتي هي عرضة بفعل الرياح للانتقال الى كافة مناطق العقبة.

عمال الصوامع وبحسب ما أكدوا لـ”المجهر” يعانون بشكل مستمر من حالات الاختناق الناجمة عن تلك الغازات.

المشكلة ليست متوقفة على عمال المصانع ، بل شملت كافة العاملين بالميناء الجديد ، الذين قالوا لـ”المجهر” أن موقع الميناء الجديد يأتي بالجنوب من تلك المصانع والشركات ، التي طالبوا مرارا بتحديث أبراج الأدخنة التابعة لها ، إما برفعها ، أو بوضع فلاتر عليها ، بحيث تكون مطابقة للمعايير العالمية.

بالعودة الى أثر هذه الغازات والأبخرة على القمح المخزن في الصوامع ، والذي يتم توزيعه الى محافظات المملكة ، وبحسب أحد العاملين في الميناء الجديد لـ”المجهر” ، فإن منطقة الصوامع بما فيها مراكز التخزين والتفريغ ، تقع الى الجنوب من من تلك الشركات والمصانع التي تنبعث منها غازات الأمونيا ، والغازات السامة ، والكبريت ، والرياح بتلك المنطقة شمالية ، فإذا هبت بشكل معاكس فتلقائيا ستتحرك الأبخرة معها وبالتالي تصل الى وسط المدينة .

العامل في الميناء اوضح أن موقع الصوامع منخفض كثيرا عن تلك المصانع والشركات التي تنبعث منها الغازات والأبخرة ، وتحديدا الأمونيا والكبريت ، خاصة منطقتي تفريغ وتحميل الحبوب ، وبالتالي لا يمكن تفريغ البواخر وهي مغلقة ، ولا بد من فتح عنابر التخزين ، فعلى أقل تقدير إذا تم تفريغ وتخزين 8 آلاف طن من القمح ، فإنها مشاع وعرضة للغازات السامة وسيما الأمونيا ، التي تتركز بمنطقة الصوامع المنخفضة جدا ، ما يعني الحاق الضرر البالغ بشحنات القمح التي ترد الى المواطن الأردني ، والتي هي أساس غذائه.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق