إمبراطور تهريب التبغ الاردني في “حالة صحية حرجة” ووفاة المتهم اللبناني خلف القضبان بعد موظف جمارك وثلاث أصابات بنوبات قلبية بين المتهمين بـ”شبكة مطيع” وأنباء عن إصرار شركات عالمية على المطالبة بـ”تعويضات بالمليارات” والحكومة تراقب”السيجارة الإلكترونية”

المجهر نيوز

عمان- راي اليوم- خاص

توفي في العاصمة الاردنية عمان المتهم الثاني في قضية التبغ والسجائر وهو لبناني الجنسية فيما نقل المتهم الاول والابرز رجل الاعمال الملياردير عوني مطيع إلى المستشفى مع حراسة مشددة بسبب نوبة قلبية .

وتم الاعلان عن تأجيل جلسة المحكمة في هذه القضية الشهيرة والتي تعتبر من ابرز قضايا الرأي العام.

وتوفي بالمستشفى اللبناني يوسف انطوان.

وقبل يومين نقل مطيع الملقب بإمبراطور التبغ إلى المستشفى في حالة حرجة .

وكان أحد المتهمين من موظفي الجمارك سابقا قد توفي ايضا خلف القضبان قبل نحو ثمانية اسابيع.

 وأدخل للمشفى مرتين مدير عام الجمارك الاردني المتهم في نفس القضية  الجنرال وضاح الحمود.

واضطرت السلطات لإسعاف  متهم رابع من أزمة قلبية.

ولم تكشف بعد التحقيقات القضائية التي تديرها محكمة أمن الدولة عن اسرار وتفاصيل ما جرى في قضية تهريب السجائر .

ويحصل ذلك في وقت تتحدث فيه اوساط غربية عن اصرار شركات سجائر أمريكية عالمية على  المطالبة ب”تعويضات” تقدر بمليارات الدولارات عن قضية التبغ والسجائر.

وفي الاثناء وضعت السلطات المالية الاردنية رسما جمركيا على السيجارة الإلكترونية بعد إحصاءات غير رسمية تتحدث عن تراجع واردات الخزينة من السجائر بنسبة تصل إلى 15 % بالرغم من السيطرة على اسواق التهريب المثيرة.

ويتحول حسب تجار مئات الاردنيون يوميا إلى السيجارة الإلكترونية بسبب الضائقة الاقتصادية والمالية مما يؤدي إلى تراجع المبيعات في الاسواق  وبالتالي إلى تراجع ايرادات الخزينة من ضرائب التبغ التي تصل إلى 79% من سعر كل سيجارة.

وحاولت وزارة المالية وضع ضوابط للتعامل مع السيجارة الإلكترونية بزيادة  الرسم الجمركي ووضع مواصفات صحية لها لكنها إتهمت بتحريض المواطنين على تدخين السجائر.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق