فاجعة: وفاة عروس فلسطينيّة من غزّة بعد ساعاتٍ من زفافها

المجهر نيوز

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

هكذا تحوّلت الفرحة الفلسطينيّة إلى مأتمٍ في قطاع غزّة: فقد لقيت فتاة فلسطينيّة مصرعها، صباح أمس الاثنين، بعد دخولها في غيبوبةٍ، اثر إصابتها بإرهاقٍ شديدٍ، أُدخِلت جرّاءه قسم العناية المركزة في مستشفى ناصر جنوبي قطاع غزة، فيما أعلنت مصادر عائلية عن وفاة العروس الشابة إسراء صبحي عمّار البالغة من العمر 19 عامًا، اثر إصابتها بإعياءٍ شديدٍ، نتيجة إعطائها جرعة زائدة من الجلوكوز دون متابعة حالتها الصحية.

وأفادت حركة “فتح” في جنوبي قطاع غزّة، على موقع الإنترنيت التابع لها، أفادت أنّ جيهان أبو شمالة، إحدى أقارب العريس غردّت على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” بعد انتهاء مراسم الفرح، قائلةً “أصيبت العروس ببردٍ وإرهاقٍ شديديْن، وعلى إثرها تمّ نقلها إلى مستشفى ناصر في مدينة خان يونس بقطاع غزّة.

وتابعت قريبة العريس في منشورها أنّه بعد الفحص تمّ التشخيص من قبل العاملين بالمستشفى وجاء فيه أنّ العروس تُعاني من هبوطٍ في السكر والضغط، وتمّ على أثرها تزويدها بجرعاتٍ متفاوتةٍ وزائدةٍ من الجلوكوز دون متابعة  نسبته في الدم، الأمر الذي أدّى إلى ارتفاع نسبته في الدم. وأوضحت أبو شمالة، أنّ نسبة السكر ارتفعت في الدم ووصلت إلى 700، ما تسبب بدخولها في غيبوبةٍ، ومن ثمّ توقّف القلب عن النبض ودخلت العناية المركزة.

وشدّدّت أبو شمالة في مدونتها على موقع التواصل الاجتماعيّ: لا فرق بين رصاصة العدو الغادر وبين إهمال الطبيب المعالج، كلاهما قتل ركنًا حصينًا في معركتنا مع المحتل. مُشيرةً في الوقت عينه إلى أنّ العنصر البشريّ يا جماعة من أهّم ما نملك، أولادنا وشبابنا وفتياتنا هم جيوش جرارة في صراعنا مع المغتصب، وأنتم لا تدرون، على حدّ تعبيرها.

وتابعت أبو شمالة/ #إسراء_عمار_عروس_يوليو رابطت يومًا ما في معركة الوطن والعودة، وللأسف الشديد بفقدانها، فقد هذا الوطن شرارة أضاءت يومًا ما في سماء النصر والانتصار، كما أكّدت أبو شمالة.

وخلُصت إلى القول: بعد دفننا لابنتنا، أقولها وبملء الفم: ليس عزاءنا في ابنتنا الجميلة #عروس_يوليو

#إسراء_عمار، وإنمّا عزاءنا في مبادئنا وقيمنا ومهنيتنا الرديئة في عالم يضج باللامبالاة والاستهتار، كما كتبت في منشورها على الفيسبوك.

وتفاجأ الجميع صباح أمس الاثنين، بإعلان مستشفى ناصر وفاة العروس إسراء صبحي عمّار عن عمر يناهز الـ19 عامًا. وعلى اثر ذلك، تقدمت إدارة مستشفى ناصر بتقرير مفصل لوزارة الصحة حول تعاملها مع المريضة منذ لحظة وصولها، مؤكّدةً أنّ المريضة وصلت إلى المستشفى وهي تُعاني من حالة إعياءٍ شديدةٍ وانخفاضٍ في نسبة السكر وبناء عليه تمّ التعامل مع الحالة.

فيما تفاعل المغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، للتغريد على وسم #عروس_يوليو، تضامنًا وتعاطفًا مع قضية الشابّة عمار، فيما ينتظر المواطنون بيانًا لوزارة الصحة الفلسطينيّة في قطاع غزّة للاطلاع على تفاصيل الحالة وبيان سبب الوفاة الحقيقيّ.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق