وفدا الحكومة والمعارضة الفنزويلية يتحدثان عن تقدّم في محادثاتهما في بربادوس والتي تهدف لحل الأزمة السياسية في فنزويلا

المجهر نيوز

كراكاس (أ ف ب) – أعلن وفدا حكومة الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة الفنزويلية الخميس إحراز تقدّم في محادثاتهما في بربادوس والتي تهدف لحل الأزمة السياسية في فنزويلا.

وبعد أربعة أيام من المناقشات في الجزيرة الكاريبية، أشار كلا الطرفين في بيانين منفصلين إلى أن المفاوضات تتواصل، من دون تحديد ما إذا كانت جلسة التفاوض الحالية قد انتهت.

وتعهّد الطرفان ان يُبقيا على سرّيّة مضمون هذه المناقشات التي تجري بوساطة النروج.

وفي وقت سابق الخميس، أعلنت وزارة الخارجية النروجية أن الجانبين “يواصلان المفاوضات التي بدأت في أوسلو” في أيار/مايو الماضي “بطريقة مستمرة ونشطة”.

وقالت الوزارة النروجية في بيان “نحن نشدد على ضرورة أن يتوخى الأطراف أقصى درجات الحذر في تعليقاتهم وبياناتهم بشأن” المفاوضات “وفقا للقواعد المقررة”.

وكتب وزير الاتصالات الفنزويلي خورخي رودريغيز، رئيس الوفد الذي أرسله مادورو، على حسابه في تويتر “نحن نُواصل الحوارات، ونؤكّد احترامنا الكامل للقواعد المقررة”. واضاف “نحض الجميع على حماية هذا الجهد التفاوضيّ بين الفنزويليّين”.

من جهته كتب النائب ستالين غونزاليس، ممثل المعارضة في المناقشات، على تويتر “نحن نؤيد رسالة حكومة النروج. نواصل التقدّم للبحث عن خاتمة لمعاناة شعبنا ولاختيار مستقبلنا بحرّية”.

وتوعّد الاتحاد الأوروبي الداعم لزعيم المعارضة الفنزيولية خوان غوايدو، الثلاثاء بفرض عقوبات جديدة على سلطات مادورو إذا لم تؤدّ المفاوضات الحالية إلى “نتيجة ملموسة”.

تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق