قبلت السلطات التركية مؤخرا طلب لجوء إنساني تقدم به اردنيون على أساس الهرب من الاضهاد في الأردن

والذي يتمثل بحبس المدين ماليا باعتباره خرق لحقوق الانسان ضمن الاتفاقيات الدولية ومعاهدات حقوق الانسان . وتعتبر هذه هي الحالة الأولى من نوعها التي يتم قبول طلب لجوئها. “إن الموافقة على طلب اللجوء هذا سيفتح الباب على مصراعيه لعشرات آلاف الطلبات من الأردن، هرباً من الضرائب والمخالفات وقضايا مالية ، إلا أن الدولة التركية اكدت بانهم لا يستطيعون الوقوف مكتوفي الإيدي”.

المجهر نيوز
تعليقات الفيس بوك








مقالات ذات صلة

إغلاق